أخبار عاجلة

العثور على جثة متحللة لصيدلي مصري في السعودية بعد 5 أشهر من اختفائه

العثور على جثة متحللة لصيدلي مصري في السعودية بعد 5 أشهر من اختفائه العثور على جثة متحللة لصيدلي مصري في السعودية بعد 5 أشهر من اختفائه

عثرت أسرة سعودية على جثة لرجل في العقد الخامس من العمر في إحدى مزارع منطقة العزيزية التابعة لمدينة الخبر في المملكة العربية ، وتبين أن الجثة لصيدلي مصري أبلغت زوجته عن اختفائه قبل 5 أشهر.

وفور إبلاغ شرطة الظهران، شرق السعودية، تم نقل الجثمان إلى مشرحة مستشفى الدمام المركزي، وذكرت تقرير أولي أن الجثة متحللة مما تطلب استدعاء الطبيب عبد الناصر مبروك، الذي تقدم ببلاغ قبل 5 أشهر عن اختفاء صديقه الصيدلي تامر فتحي.

واتهم كل من صديق القتيل وزوجته في بلاغيهما شابا سوريا بقتله، وبحسب رواية «مبروك»، فإن مشادة وقعت أثناء مكالمة هاتفية بين القتيل والشاب السوري عشية اختفائه حول تحصيل مبلغ مالي، ثم أبلغ الصيدلي الشرطة أيضاً باشتباهه في شاب آخر فلسطيني وقعت بينه وبين القتيل مشادة ثانية قبيل اختفائه، قبل أن يغادر المملكة بتأشيرة خروج «نهائية».

وتعرف الطبيب وأرملة الصيدلي على جثته بعد عرضها عليهما عدة مرات، نظرا لتشوهات الجثة، وأكدت الزوجة أنها تعرفت على زوجها من ملابسه وبعض متعلقاته الشخصية وبعض العلامات في جسده، وكان القتيل يعمل في المملكة السعودية منذ 17 عاما مدير تسويق في إحدى شركات الأدوية، ولديه 3 أطفال.

وقالت عبد العال، أرملة الصيدلي، لـ«المصري اليوم»، إنها تقدمت بأكثر من شكوى للسفارة المصرية للبحث عن زوجها المختفي منذ شهر مايو الماضي، واتهمت السفارة والقنصلية بالتقاعس عن تحريك القضية، حتى بعد تأكدهما من أنه غير محتجز لدى أي جهة أمنية أو شرطية، مؤكدة أنها طالبت وزارة الخارجية بدعمها في الشكاوى التي تقدمت بها ضد الشاب السوري الذي اتهمته بقتل زوجها.

من جانبه، اعتبر محمد حسين، رئيس الجالية المصرية في المنطقة الشرقية، أن السفارة لم تتباطأ في البحث عن الصيدلي وأنها اضطرت لانتظار رد الجهات الأمنية التي أكدت عدم احتجازه لديها طوال هذه المدة.