أخبار عاجلة

بعد غد.. الملتقى الثانى العالمى للسياحة العلاجية فى كوالالمبور

بعد غد.. الملتقى الثانى العالمى للسياحة العلاجية فى كوالالمبور بعد غد.. الملتقى الثانى العالمى للسياحة العلاجية فى كوالالمبور

تحت رعاية نائب رئيس الوزراء الماليزى محيى الدين ياسين، وبحضور ومشاركة كبار الشخصيات والدبلوماسيين ورجال الأعمال وعدد كبير من رجال الإعلام والصحافة من شتى الدول، يفتتح المؤتمر الثانى للسياحة العلاجية الماليزية فى الفترة من 20:22 أكتوبر الجارى بقاعة المؤتمرات بمجمع صن واى بيراميد.

ويهدف المؤتمر إلى اكتشاف وإيجاد الشراكات التعاونية للسياحة العلاجية بأنواعها فى العالم، وإبراز الفرص المتاحة لصناع السياحة العلاجية، والالتقاء بالأفكار والاقتراحات التى من شأنها الارتقاء بجودة الخدمات التى تقدم للسياحة العلاجية فى شتى أنحاء العالم.

ويعتبر المؤتمر منصة متميزة وقوية لعرض الخدمات والمنتجات المتعلقة بهذه الصناعة، عبر الالتقاء مع كبار الشخصيات العالمية الرواد فى صناعة السياحة العلاجية تحت سقف واحد، وسبل تعزيز صناعة السياحة العلاجية والعمل على استغلال الإمكانيات المتاحة لدى الدول لتوفير ما يمكن من فرص أفضل للدول المهتمة بصناعة الرعاية الصحية.

ومن جانبها، توقعت د.مارى ونغ لاى لين، الرئيس التنفيذى للمجلس الماليزى للسياحة العلاجية، ارتفاع عدد سياح الرعاية العلاجية الصحية فى ماليزيا إلى نحو 700 ألف شخص مع نهاية العام الجارى، مقارنة بـ671 ألفا العام الماضى.

وأشادت د.مارى بالإمكانيات والقدرات التى تمتلكها دول الخليج فى صناعة السياحة، وبشكل خاص سلطنة عمان والإمارات، وقالت إنهما محطتان رائدتان وقويتان فى استقطاب زوار السياحة العلاجية والصحية، موضحة أن الخطوات الحكومية تساهم وبشكل كبير فى تعزيز عجلة النمو الاقتصادى، لتصبح وجهة عالمية فى مجال الرعاية الصحية، وتشجيع الاستثمار، ودعم متطلبات سوق العمل فى الخدمات الصحية، ودعم الشراكة بين القطاعين العام والخاص والجهات المعنية بالسياحة.

وأضافت د.مارى أن المجلس يستهدف هذا العام رفع نسبة سياحة الرعاية الصحية بنسبة 15% سنويا بما يتماشى مع الارتفاع العالمى الذى يبلغ ما بين 15 و25%، وأعربت عن ثقتها بأن ترتفع نسبة السياحة الصحية فى بلادها خلال العام الجارى نظرا لقدرات ماليزيا بوصفها وجهة رئيسية للرعاية الصحية ذات الجودة العالية فى منطقة جنوب شرق آسيا، مؤكدة أن بلادها تمتاز بمرافقها الطبية المتطورة وأطبائها الماهرين.

يذكر أن ماليزيا استقبلت نحو 392 ألف سائح علاجى خلال عام 2010، ثم ارتفع عددهم إلى 583 ألفا فى عام 2011، وإلى 671 ألفا العام الماضى.

مصر 365