أخبار عاجلة

دراسة الحرارة في مكة..تأثير تجمع الحشود في المكان

    دراسة علمية بعنوان "تغير الجزر الحرارية في مدينة مكة المكرمة والمشاعر المقدسة خلال موسم حج 1434ه".. يجريها حاليا الدكتور تركي بن محمد حبيب الله الباحث بمعهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة بجامعة أم القرى مع مجموعة من الباحثين.

وأوضح الدكتور حبيب الله أن الهدف هو دراسة الجزر الحرارية وتوزيعها وتغيرها الساعي في مدينة مكة المكرمة والمشاعر المقدسة خلال موسم حجج 1434ه لمعرفة الفوارق الحرارية بين أحياء المدينة والمشاعر المقدسة وربطها بحركة الحشود وتحركاتها من منطقة لأخرى وذلك بالاعتماد على تقنية نظم المعلومات الجغرافيةGeographic Information Systems (GIS)  وصور الأقمار الاصطناعية.

وقال: إن الجزر الحرارية هي المناطق التي ترتفع درجة حرارتها ارتفاعا ملحوظاً عن المناطق المحيطة بها وتعد من الظاهرات المنتشرة والشائعة بالمدن الكبرى لما تتميز به هذه المدن من ارتفاع في مساحات الطرق المرصوفة وأعداد المركبات والكتل الخراسانية والمكيفات  مشيرا إلى أن مدينة مكة المكرمة تستقبل هجرات بشرية ضخمة حيث يفد إليها أكثر من ثلاثة ملايين حاج من الخارج والداخل ويرتبط بها ارتفاع أعداد الحافلات وارتفاع الكثافة المرورية فضلاً عن انتشار السكن الفندقي المتميز بوجود أعداد هائلة من المكيفات وجميعها تعدل درجات حرارة الهواء المحيط بها ولذا يتكون في مدينة مكة المكرمة والمشاعر المقدسة جزر حرارية يومية يمكن أن نقول انها ساعية تتغير في امتدادها من الليل إلى النهار ومن يوم لآخر.