أخبار عاجلة

أخطاء شائعة تجنبها إذا كنت مريضاً بـ«السكرى»

أخطاء شائعة تجنبها إذا كنت مريضاً بـ«السكرى» أخطاء شائعة تجنبها إذا كنت مريضاً بـ«السكرى»
«ثبت علمياً فوائد التدليك والتأمل فى الحفاظ على مستويات السكر فى الدم»

كتب : د.منار قاسم الخميس 17-10-2013 13:04

مرض السكرى من النوع الثانى هو مرض صعب للغاية فهو يتطلب يقظة دائمة للحفاظ على مستوى السكر فى الدم حتى يبقى تحت السيطرة ويتطلب أيضاً تجنب بعض الأخطاء الشائعة والكثيرة التى تعد نتاج عادات سيئة يتبعها المرضى منذ فترة طويلة، ولذلك ففيما يلى 6 أخطاء شائعة يجب أن تتجنبها لمنع تدهور مرض السكرى النوع الثانى:

1. الجهل بطبيعة المرض

دائماً ما يؤكد الأطباء على حقيقة أن المريض هو طبيب نفسه بنسبة 99.9٪ من الوقت، وهذا يعنى أنه يتوجب على كل مريض أن يراقب النظام الغذائى الخاص به وأن يمارس الرياضة بانتظام وأن يتناول الأدوية فى مواعيدها المحددة. وفهم كيفية عمل مرض السكرى يساعد المريض على اتخاذ قرارات أفضل حول كيفية مراقبة المرض والتحكم به.

2. لا تحبط إذا لم تر النتائج فى حينها

واحدة من أكبر العقبات فى السيطرة على نسبة السكر فى الدم هى مزاولة تناول الطعام المحدد وممارسة الرياضة بكثافة فى بداية العلاج، والمشكلة أن العديد من المرضى يصابون بالإحباط ويستسلمون لأنهم لا يرون النتائج على الفور.

ويؤكد الأطباء أن توقع المرضى لرؤية النتائج فور بدء العلاج وتحديد نظام الطعام خطأ كبير، ولهذا يجب على المرضى أن لا يكثفوا من إجرائهم إلا عندما يكونون مستعدين لذلك خاصة على المستوى الرياضى، وينصح الأطباء بالبدء فى البرنامج العلاجى ببطء ثم تكثيفه تدريجياً ليصبح فيما بعد عادة.

3. عدم الاستعانة بالآخرين فى اتباع برنامج العلاج

هناك الكثير من الوسائل التى تساعدك على التحكم فى مرض السكرى، ومن أكثر هذه الوسائل تأثيراً الاستعانة بأفراد العائلة، حيث يمكن أن يقوم الأزواج وأفراد الأسرة باتباع نظام رائع لممارسة الرياضة الجماعية.

4. تجاهل مشاكل أخرى

هناك قطاع كبير من المرضى الذين يعانون من مشاكل كثيرة بجانب مرض السكرى، فالاكتئاب والضغوط النفسية شائعة جداً ولها تأثير سلبى على مستويات السكر فى الدم.

والتوتر المستمر على سبيل المثال قد يجعل الهرمونات تعيق قدرة الأنسولين للقيام بعمله.

وممارسة الرياضة تساعد على تخفيف حدة التوتر والإجهاد، وهناك أدلة علمية تؤكد أن التأمل والتدليك لهما فوائد على مستويات السكر فى الدم.

وقد أثبتت أحدث نتائج الدراسات أن المرضى المصابين بمرض السكرى هم أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب بمعدل الضعف، ويقدر بأن هناك 1 من كل 3 أشخاص من الذين يعانون من مرض السكرى يعانون من أعراض الاكتئاب.

ولكن هناك أخباراً جيدة، فوفقاً لنتائج دراسة جديدة فإن علاج الاكتئاب فى المرضى الذين يعانون من مرض السكرى من النوع الثانى أدى إلى تحسن صحتهم النفسية والجسدية.

5. سوء فهم طبيعة المرض

يؤكد الأطباء أن هناك الكثير من المرضى الذين لديهم مفهوم خاطئ شائع عندما يتعلق الأمر بالأدوية المستخدمة للسيطرة على المرض، فهم يعتقدون أن الأدوية أكثر فعالية من النظام الغذائى وممارسة الرياضة.

ولكن هذا ليس صحيحاً بالضرورة، ففى كثير من الحالات فإن مرض السكرى من النوع الثانى يمكن أن يسيطر عليه من خلال مزيج من الوسائل متضمناً النظام الغذائى الصحى وممارسة التمارين الرياضية بانتظام دون الحاجة إلى الدواء.

6. سوء استخدام النظم الغذائية

هناك الكثير من المرضى الذين يسيئون فهم طبيعة الأطعمة الخاصة بمرض السكرى، فهناك مفهوم خاطئ بأن الأطعمة الضارة هى فقط الحلويات والسكريات ولكن الأطباء يؤكدون أن العادات الغذائية غير الصحية لها تأثير سلبى للغاية على مستويات السكر فى الدم على المدى الطويل.

فأكبر عقبتين لمريض السكرى هما السعرات الحرارية والكربوهيدرات، ويجب أن يُحكم المرضى السيطرة عليهما للحفاظ على ثبات مستوى السكر فى الدم.

ويشدد الأطباء على ضرورة الحرص فى تناول الأطعمة وهذا يعنى مراقبة النظام الغذائى بشدة وحساب الكميات المناسبة من الأطعمة المتناولة.

هذا بالإضافة إلى أن الفشل فى تحديد نظام غذائى محدد يُعد مشكلة أخرى مثل عدم تناول وجبة الإفطار أو عدم تناول الطعام طيلة اليوم وتلك أيضاً عادات سيئة فى الطعام يجب الابتعاد عنها، أى يجب تناول وجبات غذائية منتظمة على مدار اليوم.

DMC

شبكة عيون الإخبارية