أخبار عاجلة

بالصور.. حدائق القبة تتحول من سكن للباشاوات إلى مقلب للقمامة

كانت حدائق القبة سكنا لطبقة الباشاوات وأثرياء المصريين والأجانب ورجال الحكم، وعرف عنها كثافة الأشجار والحدائق المحيطة بالقصور الكبيرة، أما "شارع والسودان" فكان اسمه القديم "شارع ملك مصر والسودان"، حيث كان يسكن فى نهايته الملك فاروق الأول، وحتى عهد الرئيس جمال عبد الناصر كان الطريق الرئيسى له الذى يمر به إلى الجانب الآخر من المدينة، وفى ذلك العهد لم يكن من المسموح بتاتا فتح محال تجارية أو شركات.

هذا هو تاريخ شارع مصر والسودان أو شارع ملك مصر والسودان، أما الآن فأصبح "مقلب قمامة" وأصبح سببا رئيسيا فى استياء الأهالى بحدائق القبة، وعلى حد قول الأهالى، إن الشارع لم يكن بهذا المشهد قبل ثورة 25 يناير، الثورة التى كان هدفها وحلمها التقدم وليس التأخر والتدهور، والغريب فى الأمر أن الحى يأتى كل يوم يأخذ القمامة من الشارع دون التفكير فى حل لمشكلة وضع القمامة بهذا الشكل فى الطريق الرئيسى وتوفير مكان مناسب للقمامة دون التأثير سلبيا على صحة المواطنين وعلى المنظر الجمالى للطريق.

قال أحمد عصام عبد الفتاح (28 سنة)، إن شارع مصر والسودان لم يكن بهذا المنظر من قبل ثورة 25 يناير، ولا أعرف لماذا الحى لا يجد حلا كما كان من قبل، وأنا أرى أنه طالما الحى يأخذ القمامة كل يوم دون وضع حل فهذا يدينه إدانة كاملة لأنه على دراية بالوضع الحالى للشارع الذى يعد شارعا تاريخيا، مشيرا إلى أن الحدائق التزهية التى "كانت" موجودة بالحدائق قاربت على الانقراض من المنطقة.

وأضاف أحمد، أنه إذا كان رئيس الحى ليس لديه حلول فلابد من إقالته من منصبه لأننا نريد من يجد حلولا وليس من يرى الوضع دون أن يحرك ساكنا.

1.jpg

G525f94cb28a90.jpg

G525f94cb72e0e.jpg

G525f94cbb7ba3.jpg

G525f94cc096a1.jpg

G525f94cc50752.jpg

G525f94cc97813.jpg

G525f94ccdf09a.jpg

G525f94cd31f19.jpg

مصر 365