مطالب شعبية ملحة بتقوية جسور وادى النقرة بأسوان

مطالب شعبية ملحة بتقوية جسور وادى النقرة بأسوان مطالب شعبية ملحة بتقوية جسور وادى النقرة بأسوان

( ترعة وادى النقرة) إحدى أكبر الترع والمجارى المائية بمحافظة أسوان، حيث يقارب طولها المائة كيلومتر، حيث تتفرع ترعة من نهر النيل بدراو وتتجه شرقًا صوب سلاسل جبال البحر الأحمر، وتضخ كميات كبيرة من المياه لتروى الأراضى الزراعية بمنطقة وادى خريت ووادى النقرة، وهى وديان جبلية مستصلحة منذ عدة عقود، كما تروى ترعة وادى النقرة عدة مناطق زراعية بثلاثة مراكز وهى دراو ونصر النوبة وكوم أمبو أيضًا.

كما تقوم ترعة النقرة بتزويد عشرات القرى بمركز نصر النوبة ووادى النقرة ووادى خريت بمياه الشرب، وتمر أسفل طريق أسوان السريع وخط السكة الحديد بمنطقة بلانة وتسير بالتوازى مع عدة محاور مرورية، أهمها طريق بلانة وادى النقرة وطريق كوم أمبو النقرة.

وتعرضت جسور ترعة النقرة للانهيار أكثر من مرة، آخرها منذ عامين تقريبًا، حيث حدث انهيار كبير فى أحد جسورها، مما أدى لإغراق قرية بأكملها تقريبا بنصر النوبة، كما تكررت أكثر من مرة تسريبات المياه من الترعة حيث التفت أهالى أسوان لخطورة هذه الترعة التى تحوى بين جنباتها كمًا هائلا من المياه يتحرك بقوة ضخ محطات الرى. مما أثار مخاوفهم.

ولذلك أصبحت هناك مطالب شعبية ملحة للحكومات المتعاقبة من القرى المتاخمة لترعة وادى النقرة برفع كفاءة جسور ترعة النقرة، والتأكد من ضبط منسوب المياه بها وكفاءة تشغيل محطات الرى المقامة عليها، والتأكد باستمرار من متانة تكاسى الترعة حتى لا تحدث تسريبات تؤدى لانهيار جسورها مرة أخرى، وتتسبب فى تدمير الطرق الموازية لها وإغراق القرى والزراعات القريبة منها خاصة بعد تكرار شكاوى المواطنين.

وطالب الأهالى مرارًا بوقف التعديات على الترعة بسبب عبث الخارجين على القانون بالترعة كل فترة وقيامهم بإحداث كسور عشوائية وغير قانونية لرى أراضيهم وعدم الالتزام بنوبات الرى الرسمية، مطالبين بوجود غرفة عمليات دائمة مجهزة بمعدات ثقيلة لسرعة التدخل لردم أى جسر ينهار من جسور الترعة ووضع خطط بديلة وجاهزة لتصريف المياه الزائدة فى الأخوار القريبة ومخرات السيول حماية للكتل السكنية والمناطق الزراعية، والاستعداد فى أى وقت لإنشاء سدود ترابية لتقليل حجم الخسائر.

كما طالبوا فى قرى مركز نصر النوبة ووادى النقرة أيضًا بالتأكد من سلامة إنشاء محطة الصرف الصحى ببلانة والأخوار وأحواض الصرف وأحواض التبخير التابعة لها التى انهار أحدها منذ شهر تقريبًا، وتسبب فى خسائر اقتصادية فادحة، ونقل الأهالى مطالبهم أيضًا لوزير الإسكان والمرافق خلال تفقده لموقع الانهيار.

مصر 365