أخبار عاجلة

إهمال علاج الذئبة الحمراء يؤدى إلى الفشل الكلوى

إهمال علاج الذئبة الحمراء يؤدى إلى الفشل الكلوى إهمال علاج الذئبة الحمراء يؤدى إلى الفشل الكلوى

التهاب الكلى هو مرض منتشر عند مريض الذئبة الحمراء، وتختلف شدته من شخص لآخر، ويبدأ بدون أعراض وعند الفحص أو التحليل يتم اكتشاف المرض، ويحدث التهاب الكلى فى السنة الأولى من المرض.

قال الدكتور عادل محمود أستاذ ورئيس قسم الروماتيزم والمناعة بكلية الطب جامعة عين شمس، إن الالتهاب المناعى فى الكليتين أحد أهم أعراض مرض الذئبة الحمراء، حيث يتواجد فى 50% إلى 60% من المرضى، ويكون التأثير على الكلى التهاب بسيط لا يؤثر على وظيفة الكليتين ويكتشف بالصدفة عن طريق الفحوصات المعملية الدورية التى يطلبها الطبيب من المرضى، ثم تزداد الالتهابات إلى التهاب حاد متزايد يؤدى إلى قصور شديد بوظائف الكلى وقد ينتهى فى بعض الأحيان إلى الفشل الكلوى.

وأوضح محمود أن بعض أعراض التهاب الكليتين المناعى تكون عبارة عن انتفاخ بالجفون وتورم بالساقين مصاحب بارتفاع بضغط الدم، وأحيانا تقل كمية البول ويتحول لونه إلى اللون الداكن. ويتم التأكد من تشخيص الحالة عن طريق قياس وظائف الكلى (تحليل دم) وعن طريق عمل تحليل لعينة من بول المريض، والتى تثبت وجود زلال وترسبات التهابية بالإضافة لوجود خلايا صديدية وخلايا دم حمراء.

وفى هذه الحالات يلزم أيضا قياس منسوب الأملاح بالدم مثل الصوديوم والبوتاسيوم وحمض البوليك، وكذلك نسبة حمضية الدم. وعادة تكون الكليتين طبيعيتين من حيث الحجم والشكل فى الأشعة التليفزيونية (السونار) فى الحالات الحادة.

وأشار إلى أن تحديد درجة الالتهابات بالكليتين يلزم أخذ عينة من نسيج أحد الكليتين لفحصها تحت الميكروسكوب مما يوضح درجة الالتهاب وبناء عليه يتم وضع الخطة العلاجية للمريض.

ونصح محمود بتجنب تناول الأغذية المحتوية على نسبة عالية من ملح الطعام (الموالح) والإقلال من البروتينات الحيوانية (مثل اللحوم والدواجن والأسماك) بحد أقصى 40 جراما يوميا مع تقنين تناول السوائل على حسب كمية البول التى تفرز من الكليتين خلال اليوم، مشيرا إلى أنه من الأمور الهامة جدا هو المحافظة على ثبات ضغط الدم فى الحدود الطبيعية عن طريق الأدوية الخاصة بذلك.

كما يوصى الطبيب بعض العلاجات التى تحد من المرض، ومنها تناول مشتقات الكورتيزون وبعض العقاقير المثبطة للمناعة سواء بالفم أو عن طريق الحقن بالتنقيط بالوريد مرة كل شهر لمدة 6 شهور متتالية، ويتم اختيار نوع العقار وجرعته على حسب درجة الالتهاب وشدة تأثيره على الكلى، وفى الحالات الشديدة ينصح باستخدام بعض العقاقير البيولوجية القوية وذلك محاولة لمنع حدوث الفشل الكلوى هذا بالإضافة إلى السيطرة الكاملة على نشاط مرض الذئبة الحمراء المتسبب فى التهابات الكليتين.

اليوم السابع

شبكة عيون الإخبارية