أخبار عاجلة

| ناشط سوداني: "الإخوان" انتهكوا حرمات النساء في بلادي

بالفيديو| ناشط سوداني: "الإخوان" انتهكوا حرمات النساء في بلادي | ناشط سوداني: "الإخوان" انتهكوا حرمات النساء في بلادي
خليل محمد: البشير وراء تهريب الأسلحة إلى لقتل الجنود في سيناء.. وسنتقدم بمذكرة للجامعة العربية لشطب مقعد السودان كما حدث مع سوريا

كتب : سارة محمد منذ 29 دقيقة

خرج من وطنه السودان هاربا بعد تعذيبه لمدة 3 أشهر و14 يوما في السجون، للبحث عنه الحرية والكرامة وحقوقه كإنسان.

استيقظ ذات صباح ووجد نفسه في الشارع في حالة يرثي لها، فقرر ترك البلاد إلى مصر وطنه الثاني.

ووصل خليل محمد سليمان الناطق الرسمي باسم تنسيقية شباب الثورة السودانية بمصر، هاربا من دولته السودان في 2001، بعد أن رفض سياسة الدولة وطالب بالحرية للمعتقلين.

بدء حراك سليمان السياسي في مصر منذ فترة كبيرة، حيث أنشأ مع أصدقاء له صفحة على موقع "فيس بوك" لرصد الانتهاكات التي يتعرض لها شعبه، وتوثيقها بالصور ومقاطع الفيديو، ليكشف للعالم جرائم الرئيس السوداني عمر البشير: "الشباب المصريون غيروا أكبر نظام قمعي على وجه الأرض، وأزاحوا مبارك في أقل من 18 يوما، وهذا كان المحفز الأساسي للشباب السوداني للتخلص من حكم البشير الإرهابي"، مؤكدا أن نظام البشير كان سبب هروب أعداد كبيرة من الشباب خوفا من القمع.

نظام البشير يتكون من مرتزقة يتاجرون باسم الدين ويستغلون الشعب الذي يطالب بالحرية والعدالة الاجتماعية

سليمان أوضح أن نظام البشير يتكون من "مرتزقة يتاجرون باسم الدين، ويستغلون قضية الشعب السوداني الذي يطالب بالحرية والعدالة الاجتماعية، ويتهمونه بأنهم مجموعة من البلطجية لأنهم في بروج عالية"، مؤكدا أن اشتعال الأحداث في السودان مؤخرا لم يكن وليد الفترة الأخيرة بسبب ارتفاع الأسعار كما يحاول النظام الإيحاء، بل كانت "منذ أربعة أعوام، عندما استغل البشير عباءة الدين وانتهك حقوق الشعب السوداني، فما يحاول النظام إظهاره للعالم هو حلقة من حلقات تآمره على الشعب، لكن ثورة الشعب هدفها أكبر من ذلك بكثير، فهي تطالب بمثول كل من تلطخت أيديهم بدماء الشعب السوداني أمام العدالة، ولابد أن يكون الشعب شريكا أصيلا في اختيار الرئيس والحكومات".

وأكد أن "الإخوان المسلمين في السودان انتهكوا حرمات لم يستطع أي نظام ارتكابها في السابق، فاعتقلوا النساء وعذبوهن وسحلوهن وجلدوهن في الشوارع"، متسائلا: "الإسلام كرم المرأة، فكيف لهم أن يهينوها بهذه الطريقة الوحشية؟".

ووجه التحية للشعب المصري الذي قاد ثورة 30 يونيو، وكشف عورات الإخوان وفسادهم في التستر خلف عباءة الدين، الذين "كانوا يعتبرون أنهم بسيطرتهم على مصر سيحققون هدفهم الأكبر، وسيعلنون دولة الخلافة الاستعمارية الموجودة في خيالهم المريض، لكن الشعب المصري خيَّب كل آمالهم".

ورغم وجود معاناة في وسائل الاتصال الهاتفية والإنترنت في السودان، إلا أن خليل يحاول أن يتواصل مع أصدقائه وأقاربه هناك، حتى يعرف المستجدات ويحصل على صور ومقاطع فيديوه توثق جرائم البشير ضد الشعب، ويستكمل عرض الانتهاكات التي تقوم بها جماعة الإخوان في السودان، الذين "يرمون جثث الشباب الذين يموتون في المعتقلات من شدة التعذيب في الشوارع، للتخلص منها حتى لا يتم إدانتهم".

وأوضح أن عناصر الإخوان في السودان هم الذين يهرِّبون السلاح إلى الجماعات الإرهابية في سيناء التي تقتل الجنود المصريين، كما أن "البشير يدعم تهريب السلاح إلى مصر وغزة"، مطالبا المسؤولين المصريين بأن يراقبوا الطرق بين السودان ومصر جيدا، وأن يرصدوا التحركات على الحدود لوقف تهريب الأسلحة.

واختتم حديثه بالإشارة إلى أنه نظم عدة وقفات احتجاجية أمام السفارة السودانية وعدد من السفارات الأخرى في مصر، ليشرح للعالم الانتهاكات التي يتعرض لها الشعب السوداني من قبل النظام الإخواني، وسيتم تنظيم وقفة يوم الخميس المقبل أمام جامعة الدول العربية، ثم تقديم مذكرة للجامعة تطالب بشطب مقعد السودان منها أسوة بما حدث مع سوريا.

DMC

شبكة عيون الإخبارية