أخبار عاجلة

Arabs got talent نجوى هربت وناصر القصبي صوّت "نكاية" بـ علي

Arabs got talent  نجوى هربت وناصر القصبي صوّت "نكاية" بـ علي Arabs got talent نجوى هربت وناصر القصبي صوّت "نكاية" بـ علي

مرّت الحلقة الرابعة من برنامج Arabs gol talent باهتة ومن دون روح مع غياب العميد علي جابر عن جزء كبير منها، بسبب تأخر وصول طائرته إلى بيروت من ناحية، ومن ناحية أخرى بسبب الغياب شبه الكامل للمواهب المتميزة التي تستحق الوصول إلى مرحلة التصفيات النهائية، بالرغم من اجتيازها مرحلة اختيار الأداء.

ناصر القصبي وأحمد حلمي ونجوى كرم كانوا أشبه بـ"الأطفال اليتامى" بدون "العميد"، مما انعكس سلباً على أدائهم كأعضاء لجنة تحكيم. فجاء حكمهم على تقييم المواهب "بدائياً" وتقليدياً، وعكس تالياً الهدف الحقيقي من وجودهم في البرنامج، والذي أصبح معروفاً ألا وهو استخدام أسمائهم ونجوميتهم لجذب المشاهدين، ولإضفاء شيء من روحهم المرحة التي تصل في بعض الأحيان إلى حد الاستهزاء بالمشتركين. وهذا الأمر يؤكد على أهمية وجود علي جابر الذي يمكن اعتباره العامود الفقري في برنامج يستقبل مواهب متنوعة الميول والأهواء، وتحتاج إلى وجود رجل أكاديمي يعرف كيف يقيّم أداءها بطريقة علمية وأكاديمية.

مواهب لا تستحق الفرصة
وإذا كان معظم المواهب التي تأهلت للمرحلة النصف النهائية، لا تستحق الفرصة التي أُعطيت لها، وهذا الأمر سيبدو واضحاً في الحلقات المقبلة التي ستفرز بشكل واضح بين الجيد والرديء، لا بد من التوقف عند تجارب الرقص التي قدمها فريق أنتوراج والمشتركان لطفي بو سيدرا وكاريمبو. ولذلك يمكن القول إن موهبة الرقص، هي التي ميّزت الحلقة الرابعة من برنامج Arabs got talent. وقد برع خلالها الفلسطيني أحمد الديري في إبراز موهبته. وكان مبهراً في رسمه لوحة للسيدة فيروز أدهشت أعضاء لجنة التحكيم وحازت على إعجابهم.

أحمد حلمي يحمل الثعبان
ناصر القصبي صوّت، "نكاية" بـ علي جابر، للمشترك السعودي أحمد الدوسري الذي أكل الزجاج والجمر والعقرب والثعبان، في استعراض لا يمكن وصفه إلا بالمقزز والذي دفع نجوى كرم لتهرب من على مقعدها إلى صفوف الجمهور. أما أحمد حلمي فشاركه استعراضه على المسرح وحمل الثعبان بشجاعة، وهو الأمر الذي استفز نجوى وجعلها تشعر بـ"القرف" حين طلبت من أحمد ألا يمسك يدها إلا عندما يقرر السفر إلى .

"أضحوكة " الحلقة
المشترك أحمد خلف كان "أضحوكة " تلك الحلقة، عندما أصرّ على تقديم موهبة لا يملكها، فهو همس في آذان لجنة التحكيم لمنحه فرصة ثانية لإثبات موهبة لا يملكها. وكان فاشلاً في الغناء كما في التمثيل، بالرغم من دعم أحمد حلمي له والنزول عند رغبته في مشاركته وصلته التمثيلية على المسرح.

ويبقى الأمر اللافت في كل الحلقات، إصرار نجوى كرم، على سماع الهواة الذين يشاركون في البرنامج غناءً حتى الانتهاء من تقديم الأغنية، حتى بالنسبة للمشتركين الذين لا يتمتعون بالحد الأدنى من الموهبة الصوتية ولا ندري حتى الآن، ما هو السبب الذي يدفع "شمس الغنية" إلى اعتماد هذه الطريقة مع الهواة.

سيدتي