أخبار عاجلة

منظمة الصحة العالمية تحتفل باليوم العالمى للإبصار 10 أكتوبر الجارى

منظمة الصحة العالمية تحتفل باليوم العالمى للإبصار 10 أكتوبر الجارى منظمة الصحة العالمية تحتفل باليوم العالمى للإبصار 10 أكتوبر الجارى

تحتفل منظمة الصحة العالمية وشركاؤها حول العالم باليوم العالمى للإبصار هذا العام فى العاشر من أكتوبر الجارى، وتركز احتفاليات هذا العام على الاهتمام بمسألة العمى وضعف البصر اللذين يمكن تجنبهما، بعد أن أصبحت مسألة ذات أبعاد عالمية.

وقد اختارت المنظمة صحة شاملة للعين موضوعا رئيسا لحملة هذا العام التى تجرى فعالياتها تحت شعار "احرص على فحص عينيك "، فمع تقدم السن تتدهور قوة الإبصار بوجه عام، ولذا ينصح أطباء العيون بالحرص على فحص أعيننا بانتظام لاكتشاف أى أسباب قد تؤدى إلى العمى أو ضعف الإبصار.

وتشير تقديرات المنظمة لعام 2010 إلى أن أكثر من 285 مليون شخص فى العالم مصابون بضعف الإبصار، من بينهم 39 مليون شخص أصيبوا بالعمى نتيجة عدم تمكنهم من الحصول على الرعاية الطبية للعيون وخدمات فحص العيون.

وأكدت المنظمة أن فى يوجد نحو مليون شخص أعمى وثلاثة ملايين شخص يعانى من ضعف الإبصار، إلا أن أسباب ضعف الإبصار لدى أربعة من بين كل خمسة أشخاص هى أسباب يمكن الوقاية منها، أى أن 80 بالمائة من الحالات هى حالات يمكن تجنب حدوثها.

وأشارت إلى أن السببين الرئيسيين لضعف الإبصار على مستوى العالم هما الكاتراكت "الساد" أو ما يعرف بالمياه البيضاء، والخلل الانكسارى أى الأخطاء غير المصححة فى أوساط العين التى تكسر الضوء عند عبوره لها، إذ يمثلان 75 بالمائة من جميع حالات ضعف الإبصار برغم توفر تدخلات فعالة وغير مكلفة للحد من هذا العبء، ولاسيما أن هاتين الحالتين أكثر حدوثا بين كبار السن.

وتشهد احتفالية هذا العام إطلاق المنظمة لخطة عمل جديدة حول الوقاية من العمى وضعف الإبصار اللذين يمكن تجنبهما 2014- 2019: من أجل صحة شاملة للعين.
> وتهدف الخطة إلى زيادة إتاحة الخدمات الشاملة لرعاية العيون المدمجة ضمن النظم الصحية، وتنطلق الخطة من خمسة مبادئ ومناهج، هي: الإتاحة الشاملة والإنصاف؛ وحقوق الإنسان؛ والممارسة المسندة بالبينات؛ ومنهج الرعاية طوال العمر؛ وتمكين الأشخاص ذوى الاعتلالات البصرية.

وتضع الخطة فى تصورها الوصول لعالم لا يصاب فيه أحد بضعف الإبصار بسبب يمكن تفاديه، عالم يستطيع فيه المصابون بفقد الإبصار الذى يتعذر تجنبه بلوغ كامل طاقاتهم، عالم تضمن فيه الإتاحة الشاملة لخدمات الرعاية العينية.

وسوف تحتفل الأطراف المعنية بهذا الشأن فى مصر بهذه المناسبة، بالتعاون مع وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية، من خلال تنظيم فعاليات فى مختلف المحافظات المصرية.

ويهدف الاحتفال بهذه المناسبة إلى رفع مستوى الوعى حول خطورة مشكلة العمى وضعف الإبصار والتأثير على راسمى السياسات لدعم وتحسين البرنامج الوطنى لصحة العين.

ويوفر اليوم العالمى للإبصار مناسبة جيدة للمنظمات والهيئات المعنية بهذا الشأن لتشجيع صناع القرار وأعضاء الجمعيات المعنية برعاية العين وأخصائيى النظارات الطبية، والعاملين بالرعاية الصحية الأولية، والمنظمات غير الحكومية، والأهالى فى المجتمعات المحلية من أجل دعم الإتاحة الشاملة لخدمات رعاية العين وتنفيذ خطة العمل العالمية للعمى الذى يمكن الوقاية منه.

مصر 365