أخبار عاجلة

صباح الخالد: الكويت محطة لـ 3 قمم عربية وإفريقية في 5 أشهر

صباح الخالد: الكويت محطة لـ 3 قمم عربية وإفريقية في 5 أشهر صباح الخالد: الكويت محطة لـ 3 قمم عربية وإفريقية في 5 أشهر
كونا - قال نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد ان الكويت ستكون محطة لـ3 قمم مهمة خلال خمسة أشهر، ففي شهر نوفمبر المقبل تستضيف القمة العربية - الافريقية الثالثة وكذلك تستضيف القمة الخليجية في ديسمبر المقبل والقمة العربية في مارس العام المقبل.
>وأضاف الخالد في تصريح صحافي قبيل مغادرته نيويورك بعد مشاركته في اجتماعات الدورة الـ68 للجمعية العامة للأمم المتحدة ضمن الوفد الكويتي برئاسة ممثل سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك، أن الدورة الـ68 للجمعية العامة للأمم المتحدة كانت حافلة بأنشطة متعددة قامت خلالها الكويت بعقد لقاءات مختلفة على المستويات الثنائية والخليجية والعربية والافريقية والدولية.
>وأوضح انه «استثمارا لوجود ما يقارب 131 رئيس دولة وحكومة إلى جانب وزراء الخارجية المشاركين في هذه الدورة فإن الكويت حرصت على عقد أكبر قدر من اللقاءات خصوصا في ما يتعلق بالقمم التي تستضيفها.
>وأضاف أن من الاجتماعات المهمة التي عقدت كانت اجتماعات دول مجلس التعاون الخليجي مع الولايات المتحدة الأميركية والاتحاد الروسي والمجاميع الأوروبية والأميركية اللاتينية إلى جانب الهند وكوريا الجنوبية والصين واليابان.
>وأوضح الخالد أن «الكويت شاركت في جميع هذه الاجتماعات بصفتها عضوا في الترويكا الخليجية».
>وعلى المستوى العربي، قال ان الوضع في سورية كان من المحاور الرئيسة للمباحثات التي تمت وذلك بغرض تنسيق المواقف.
>وعلى المستوى الافريقي أشار إلى ان الاجتماعات مع المسؤولين الأفارقة تمحورت بشكل أساسي حول تحضيرات الكويت للقمة العربية - الافريقية الثالثة إلى جانب الأنشطة المصاحبة لها مثل المنتدى الاقتصادي الذي سينظمه الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية يومي 11 و12 نوفمبر المقبل والذي سيدعو خبراء المال والاقتصاد الأفارقة لعرض امكانات الاستثمار في القارة الافريقية إلى جانب الأنشطة الثقافية الافريقية المقرر إقامتها في أكتوبر المقبل.
>وتابع «كما تمت دعوة أكثر من 300 إعلامي افريقي وعربي لتغطية أحداث القمة التي ننظر لها كنقطة تحول في مجال الاستثمار في المنطقتين العربية والافريقية».
>وعلى الصعيد الدولي، قال الخالد ان أبرز اجتماع تم عقده كان اجتماع مجلس الأمن الليلة قبل الماضية الذي جرى فيه اعتماد قرار بشأن سورية بالإضافة إلى المباحثات المطولة عن مؤتمر «جنيف 2» وأهمية أن يكون هناك حل سياسي يوقف نزيف الدم في سورية.
>في السياق نفسه، أكدت وزيرة خارجية غانا هانا سيرويت ان بلادها تتطلع الى تعزيز التعاون المستقبلي مع الكويت. وقالت عقب اجتماعها مع الخالد «إننا نتطلع إلى مزيد من اللقاءات والمشاورات بهدف تكثيف تعاوننا الثنائي وتعزيزه في السنوات المقبلة وإقامة سفارة للكويت في أكرا». ورأت «انه من شأن افتتاح بعثة ديبلوماسية كويتية في أكرا أن يساهم في تيسير ربط العلاقات السياسية والاقتصادية بين البلدين».
>وأضافت ان الجانبين يعتزمان تبادل مشاريع اتفاقات لإنشاء لجنة مشتركة تهتم بالاستثمار الثنائي والتشجيع على الاستثمار وحمايته وتفادي الازدواج الضريبي مؤكدة ان غانا تتطلع إلى المشاركة في القمة العربية - الافريقية المقرر عقدها في الكويت خلال شهر نوفمبر المقبل.
>وتوقعت ان تؤسس تلك القمة لأرضية جديدة للتعاون بين العالم العربي وافريقيا معتبرة ان ذلك «خطوة مهمة» ستعطي العلاقات بين الجانبين هيكلا وتعريفا وستسمح بالمزيد من التركيز على وضع الآلية المناسبة والقادرة على تحقيق نتائج ملموسة جدا من ذلك التعاون.
>من جهة أخرى، تلقى نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد رسالة خطية من وزير خارجية جمهورية افغانستان الاسلامية زلماي رسول. وذكرت وزارة الخارجية في بيان ان الرسالة تتعلق بالعلاقات الثنائية والقضايا محل الاهتمام المشترك.
>

دليل مصر

شبكة عيون الإخبارية