عصابات المخدرات موجة عنف تذهل الأرجنتين

عصابات المخدرات موجة عنف تذهل الأرجنتين عصابات المخدرات موجة عنف تذهل الأرجنتين
سيطر الخوف على الأرجنتين بعد أربع إطلاق نار مميت مرتبط بواحدة من أسوأ العصابات في البلاد مع المتعاونين من الخارج. ووصفت السلطات ما حدث بأنه هياج غير مسبوق في الأرجنتين، التي لم تشهد قط عنف عصابات المخدرات المتطرف الذي ابتليت به بعض دول أمريكا اللاتينية الأخرى.

حيث تقوم العصابة بإرسال القتلة المأجورين لقتل الأبرياء بلا أسباب معروفة وكانت الحادثة الأخيرة رابع حادث إطلاق نار مميت مرتبط بالعصابة في روزاريو خلال عدة أيام تقريبًا.

وجاء أمر القتل من داخل سجن فيدرالي بالقرب من العاصمة الأرجنتينية. وقامت السلطات بتسجيل مكالمة هاتفية من تجار المخدرات، حيث استأجروا قاتلًا مأجورًا يبلغ من العمر 15 عامًا، وحددوا مصير أب شاب لم يعرفوه حتى.

وقال إيزيكيل، وهو موظف يبلغ من العمر 30 عامًا في محطة الوقود التي تم فيها القتل: «إنها حرب بين الدولة ومهربي المخدرات».

تهديد القتل

وفي إحدى محطات الخدمة في روزاريو، كان الموظف برونو بوسانيتش البالغ من العمر 25 عامًا يصفر لنفسه ويتحقق من أرباح اليوم قبل أن يتم إطلاق النار عليه ثلاث مرات، كما تظهر لقطات المراقبة.

وتم العثور على رسالة مكتوبة بخط اليد بالقرب من جثته، موجهة إلى المسؤولين الذين يريدون كبح جماح السلطة التي يمارسها أباطرة المخدرات من وراء القضبان. «لا نريد التفاوض على أي شيء. نحن نريد حقوقنا». «سوف نقتل المزيد من الأبرياء».

ووصف السكان المهتزون الذين أجرت إحدى الوكالات مقابلات معهم عبر روزاريو شعورًا بالخوف الذي يسيطر عليهم.

اختبار مبكر

وتمثل سلسلة عمليات القتل اختبارًا مبكرًا للأجندة الأمنية للرئيس الشعبوي خافيير مايلي، الذي ربط نجاحه السياسي بإنقاذ الأرجنتين المتدهور والقضاء على عنف تهريب المخدرات.

ومنذ توليه منصبه في 10 ديسمبر، وعد الزعيم اليميني بمحاكمة أعضاء العصابات باعتبارهم إرهابيين وتغيير القانون للسماح للجيش بالنزول إلى الشوارع المليئة بالجريمة لأول مرة منذ انتهاء الدكتاتورية العسكرية الوحشية في الأرجنتين عام 1983.

وقد مكنت رسالته بشأن القانون والنظام الحاكم المتشدد لمقاطعة سانتا في، التي تضم روزاريو، من قمع العصابات الإجرامية المسجونة التي تقول السلطات إنها دبرت 80% من عمليات إطلاق النار العام الماضي.

وبأمر من الحاكم ماكسيميليانو بولارو، كثفت الشرطة مداهمات السجون، وصادرت آلاف الهواتف المحمولة المهربة وقيدت الزيارات.

وقال مايلي بعد مقتل بوسانيتش، معلنًا نشر القوات الفيدرالية في روزاريو: «إننا نواجه مجموعة من إرهابيي المخدرات اليائسين للحفاظ على السلطة والإفلات من العقاب». «سنحبسهم ونعزلهم ونستعيد الشوارع».

أعمال انتقامية

وفاز مايلي بنسبة 56 % من الأصوات في روزاريو، حيث أشاد السكان بتركيزه على مشكلة أهملها أسلافه إلى حد كبير. لكن البعض يشعر بالقلق من أن النهج القتالي الذي تتبعه قد يوقعهم في خط النار.

وبدأت العصابات أعمالها الانتقامية القاتلة بعد ساعات فقط من نشر وزير الأمن في حكومة بولارو صورًا تظهر سجناء أرجنتينيين محشورين معًا على الأرض، ورؤوسهم مضغوطة على ظهور بعضهم البعض.


الوطن السعودية