بعد انتهاء الربع الأول.. ماذا سيحدث بالبورصات العربية بالفصل الثاني من 2024؟

بعد انتهاء الربع الأول.. ماذا سيحدث بالبورصات العربية بالفصل الثاني من 2024؟ بعد انتهاء الربع الأول.. ماذا سيحدث بالبورصات العربية بالفصل الثاني من 2024؟

مباشر - دبي: تصدرت بورصة قائمة المكاسب للأسواق المالية العربية بنهاية الربع الأول من العام الجاري بعد أن سجل مؤشرها الرئيسي الثلاثنيي ارتفاعاً فصلياً بنحو 7.99% مواصلاً سلسلة المكاسب للربع السابع على التوالي ذلك رغم تعرضها لعمليات بيعية عنيفة في شهر مارس الماضي من قبل المؤسسات لاسيما بعد قرار المركزي المصري بتعويم الجنيه ورفع الفائدة.

وجاءت بورصة الكويت بالتريب عربياً بين أعلى البورصات العربية من حيث نسبة المكاسب بتلك الفترة وذلك بنسبة 6%، وحلّ ثانياً سوق دبي المالي  بمكاسب 4.6% يليه المؤشر العام للسوق بنسبة 3.62%.

ورابعاً حلّت بورصة البحرين بنسبة  3.61% يلهيا بورصة مسقط خامساً بنسبة2.69%، بينما هبط المؤشر العام لسوق أبوظبي للأوراق المالية "فادجي" بنسبة 3.65% يليها مؤشر بورصة قطر 9.08%.

عودة المكاسب 

من جهته، رجح الخبير الاقتصادي ورئيس أبحاث السوق بشركة بيلون إيجيبت، طاهر مرسي، لـ"معلومات مباشر"، أن تشهد أسواق المال العربية، والخليجية على وجه التحديد، المزيد من الارتفاعات خلال الربع الثاني متأثرة بانتعاش أسواق النفط، والطاقة عموما وبتدفقات الأموال الساخنة، نتيجة تثبيت الفائدة على الدولار، والاتجاه لتغير السياسة النقدية الأمريكية.

وأشار إلى أن ارتفاع معدلات التضخم يعزز بشكل كبير فرص الاستثمار في الأسواق المالية، كإحدى أدوات التحوط من ارتفاع المستهلكين.

البورصة المصرية

وبدوره، أوضح  محمد عطا، عضو مجلس إدارة شركة الصك لتداول الأوراق المالية، أن قرار تحرير سعر الصرف وفقاً للعرض والطلب ورفع أسعار الفائدة إضافة لضعف توزيعات أرباح الشركات المدرجة ومن ثم زيادة مبيعات المؤسسات والأجانب إضافة لابقاء مجموعة فوتسي راسل مصر على قائمة المراقبة لاحتمال خفض تصنيفهما على مؤشرها للأسهم العالمية كانت من أبرز الأسباب وراء الأداء المتذبذب الذي شهدته البورصة المصرية في شهر مارس الماضي.

وتوقع أن تصعد البورصة المصرية مرة أخرى وتشهد حركة إيجابية عقب عطلة عيد الفطر القادمة، مشيراً إلى أن تلك التراجعات العنيفة مثلت فرص جيدة لتكوين مراكز شرائية لبعض المستثمرين المقتنصين للفرص طويلة الأجل حيث إنها وصلت إلى مستويات متدنية مقارنة بأسواق المنطقة.

410641-1036906333.jpg?itok=gqLWbN5N

من جانبه، أكد رئيس الأبحاث بشركة "المروة" لتداول الأوراق المالية، مينا رفيق، أن البورصة المصرية تشهد عمليات جني أرباح قويه بعد وصول أسعار الأسهم إلى مستويات قياسية جديده خلال الفترة الماضية.

وأشار إلى أن أداء البورصة المصرية يتأثر سلبا بسياسة التشديد النقدى ورفع معدلات الفائدة بصورة كبيرة لاحتواء معدلات التضخم.

ورجح استمرار عمليات جنى الأرباح خلال الفترة قصيرة الأجل المقبله إلى أن تصل أسعار الأسهم إلى مستويات مغريه جاذبه للمستثمرين مقارنه بالعائد خالى المخاطر بالبنوك.

من الناحية الفنية، أوضح محمد رضوان كبير المحاضرين والمحللين الفنيين بأكاديمية تريدبيديا أنه على الرغم من السيولة الكبيرة التي تم ضخها خلال الربع الأول من العام نتيجة ظروف اقتصادية كنوع من أنواع التحوط من ارتفاع معدلات التضخم إلا ان البورصة المصرية تعرضت لعملية جني أرباح في الآونة الأخيرة.

وأكد أنه لطالما المؤشر الثلاثيني مستقر فوق مستوى 24800 نقطة، متوقعا التحرك العرضي خلال الربع الثاني الحالي بين مستويات 26500-32000 نقطة، وأكد أن هناك فرقاً جوهرياً بين معدلات الفائدة ومعدلات التضخم لصالح التضخم ستظل البورصة هي الملاذ الأمن

لتداول والاستثمار في البورصات الخليجية اضغط هنا

تابعوا آخر أخبار البورصة والاقتصاد عبر قناتنا على تليجرام

ترشيحات:

هل ستشهد أسواق المال تحولات بالنصف الثاني من شهر رمضان؟.. محللون يوضحون

"جولدمان ساكس" يعدل توقعاته إزاء خفض الفائدة الأمريكية

مصرف الإمارات المركزي يبقي على أسعار الفائدة دون تغيير

مباشر ()

مباشر (اقتصاد)