النفط ينهي التعاملات بمكاسب أكثر من 5%.. والغاز يتراجع لأدنى مستوى منذ فبراير

النفط ينهي التعاملات بمكاسب أكثر من 5%.. والغاز يتراجع لأدنى مستوى منذ فبراير النفط ينهي التعاملات بمكاسب أكثر من 5%.. والغاز يتراجع لأدنى مستوى منذ فبراير

مباشر - مصطفى رضا: أنهت العقود الآجلة للنفط تعاملات اليوم الاثنين، عند أعلى مستوياتها في أسبوعين، مستفيدة من ارتداد الأسبوع الماضي مع انحسار مخاوف القطاع المصرفي.

في حين أن احتمالات انخفاض الطلب المرتبط بالطقس دفعت الغاز الطبيعي إلى أدنى تسوية لها منذ أكثر من شهر. 

وأغلقت أسعار العقود الآجلة لخام "نايمكس" تسليم مايو المقبل بمكاسب 5.1 بالمائة، لتربح 3.55 دولار، ليستقر عند 72.81 دولار للبرميل، مسجلا أعلى مستوى منذ 13 مارس الجاري.

وارتفع سعر العقود الآجلة لخام "برنت" القياسي عند الأغلاق بنسبة 4.2 بالمائة، بزيادة 3.13 دولار، عند مستوى 78.12 دولار للبرميل، في أعلى إغلاق أيضا في أسبوعين.

وتشير التقديرات، أنه كانت أسابيع قليلة متقلبة بالنسبة للنفط الخام، حيث علق في العاصفة المصرفية حيث اضطر المستثمرون إلى تقليص توقعاتهم للاقتصاد ، والتي بدورها أثرت بشدة على توقعات الطلب.

ويأتي أداء النفط بعد هدوء الأزمة المصرفية على مستوى العالم، حيث تُظهر الآن للمستثمرين فرصة للربح بعد عمليات البيع غير المنتظمة في منتصف مارس، وبدأ ينظر التجار إلى الانخفاض في أسعار النفط على أنه نقطة دخول جيدة.

وأعلنت الهيئة التنظيمية، اليوم، أن السلطات الأمريكية كانت تدرس توسيع مرفق إقراض طارئ من شأنه أن يتيح المزيد من الوقت لبنك فيرست ريبابليك لدعم ميزانيته العمومية. 

ومع هدوء المخاوف بشأن التوترات بشأن القطاع المصرفي في الولايات المتحدة وأوروبا، لترتفع مؤشر داو جونز الصناعي، ومؤشر ستاندرد اند بورز 500، خلال تعاملات البورصة الأمريكية، فيما ينخفض بشكل ضئيل مؤشر ناسداك منفردا.

فيما أنهت مؤشرات أسواق المال الأوروبية تعاملات اليوم، لتغلق في المنطقة الخضراء بمكاسب جيدة.

الطقس وخسائر الغاز 

وانخفض سعر العقود الآجلة للغاز الطبيعي تسليم شهر أبريل بنسبة 5.8 بالمائة، لتغلق عند التسوية على مستوى  2.088 دولارًا لكل مليون وحدة حرارية بريطانية ، وهي أدنى تسوية للعقود منذ 21 فبراير.

في حين أن سوق وقود التدفئة "كافح لتحقيق التوازن بين الإفراط في العرض وبيئة الطلب الضعيفة".

وبدأت توقعات درجات الحرارة في أبريل في التحول إلى "درجات حرارة أكثر شبيهة بالربيع"، مع توقعات جيدة للطقس قصيرة المدى من الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي، مما أثر بالسلب على طلب الغاز الطبيعي.

مباشر ()

مباشر (اقتصاد)