أخبار عاجلة

حمى «النابشات» تصيب الحمراء

حمى «النابشات» تصيب الحمراء حمى «النابشات» تصيب الحمراء

 أحمد اللقماني (مكة المكرمة)

ما إن يبدأ الضوء في التسلل، قاطعا آخر خيوط الظلام بشروق شمس يوم جديد، إلا وتعج شوارع «الحمراء» ببعض العاملات الأفريقيات اللائي يحملن خلفهن إما أطفالهن أو كيسا يعرف بـ«الخيشة» يجمعن فيها ما يجدنه من حديد أو بطاريات السيارات التي يلقيها بعض الناس بجوار حاويات النفايات، لبيعها والاسترزاق من الأموال التي تدرها عليهن هذه المهنة، ولكن رغم ذلك يطردن في بعض الأحيان من قبل حراس العمارات غير المكتملة، لأنهن يأتين لجمع قطع الحديد الصغيرة، وفي أحيان أخرى يسمع سكان الحي مشادات كلامية بينهن وعمال النظافة في سبيل الحصول على علب المياه الغازية الفارغة التي عليها إقبال كبير بسبب بيعها لمحلات السكراب، ما يدفع البعض للعطف عليهن وهن يحملن أطفالهن، باحثات عن أكل العيش بالقرب من الحاويات في مشهد مؤثر.يقول خالد الزهراني إن النابشات ظهرن بشكل مكثف في الحمراء بعد الطفرة العمرانية التي يشهدها الحي وهن يمشين في جماعات تتكون من 5-10 وهن مخالفات لنظام الإقامة ويلتقطن كل حديد يجدنه ويحملنه في الأكياس التي يحملنها على ظهورهن، ويخصصن نقطة التقاء تحرس فيها إحداهن ما تم جمعه من حديد حتى لا يستغل من قبل آخرين ولا يجدنه، منبها في الوقت ذاته إلى خطورة تواجدهن في الحي، كما دعا إلى الوقوف عند هذا الأمر من جانب الجهات المسؤولة للحد من الظاهرة التي تشوه المنظر العام للحي.صالح النباتي يرى أن التباين حاضر في استقبال «النابشات»، حيث يلتقيهن البعض بترحيب ولا يمتعض مما يقمن به من أعمال ويرى أنهن يحتجن للمساعدة، ولكن البعض الآخر ينفر منهن ويرى في وجودهن تشويها لصورة الحي، نسبة لأنهن يتجولن في الشوارع بشكل عشوائي ويتواجدن في كل مكان سواء في مجموعات أو فرديا ليخرجن بالكثير من الحديد وبيعه في الأماكن المخصصة لذلك وتحصيل الفائدة المالية المرجوة من ورائه، ومشيرا إلى أن العاملات يتسببن في مشكلات كبيرة في بعض الأحيان. يزيد: شاهدت في إحدى المرات مشادة بجوار مسجد الأميرة العنود بين نابشة وعامل نظافة وتبين لي لاحقا أنها من أجل علبة مياه غازية، برغم معرفة الجميع أنها من نصيب عامل النظافة ولا أحد ينافسه عليها ومخول له الاستفادة منها.ويمضي النباتي في حديثه بأن مثل هذه المشكلات قد تتسبب في جرائم لا حصر لها إن ترك الحبل على الغارب لهؤلاء النساء، ولا بد من الرقابة المستمرة لهن من قبل الجهات المختصة حتى لا ترتفع نسبة المشاكل في الحي لأن الجميع في غنى عنها وكل يفكر في همه ويسعى لسلامة أطفاله.تكاثر الذبابعبدالله سلمان أوضح أن النابشات يتسببن في رمي مخلفات حاويات النفايات على الشوارع، وان على الامانة ان تضع حاويات النفايات في مناطق يصعب الوصول إليها حتى لا يتم نبشها من قبل الوافدات، كما أن مشهد النابشات يشوه المنظر الحضاري للاحياء ويجب منعهن من التقاط السكراب من الحاويات حتى لا يتسببن في تلوث البيئة المحيطة وتكاثر الذباب والحشرات الضارة.

جي بي سي نيوز

شبكة عيون الإخبارية