تفاؤل بايدن يصطدم بالتحديات السياسية

تفاؤل بايدن يصطدم بالتحديات السياسية تفاؤل بايدن يصطدم بالتحديات السياسية
أظهر الرئيس الأمريكي جو بايدن التفاؤل بالمستقبل السياسي لحزبه الديمقراطي في ظل سوء الإدارة السياسية التي يواجهها والتحديات المختلفة التي تشير لعكس تفاؤله، وأدى الانفصال الظاهر بين وجهة نظر بايدن والواقع السياسي إلى قلق البعض في الحزب من أن البيت الأبيض لم يدرك تمامًا مدى سوء هذه السنة الانتخابية بالنسبة للديمقراطيين.

وذكر البعض أنه يجب أن يلجأ بايدن للإحساس الرصين عوضًا عن التفاؤل الذي يفقده المصداقية.

فقد السيطرة

مع اشتداد التحديات التي تواجه بايدن، تزداد جرأة تنبؤاته بمستقبل سياسي وردي للحزب الديمقراطي.

وبينما يحاول الرؤساء في كثير من الأحيان التمسك بالإيجابية، يلوح خطر أن يساهم بايدن في التنافر بين واشنطن والناس في جميع أنحاء البلاد الذين يواجهون ألمًا اقتصاديًا حقيقيًا ومتزايدًا.

وظهرت قلة من أقرب مستشاري بايدن السياسيين متفائلين بشأن آفاق الحزب مثل الرئيس.

وكان هناك شعور واسع بأن الديمقراطيين سيفقدون السيطرة على الكونجرس، وأن العديد من المرشحين البارزين للحزب في سباقات الاقتراع السفلي والمسابقات على الحاكم سيهزمون، حيث أصبح بايدن غير قادر على تقديم الكثير من المساعدة، وفقا للمقابلات التي أجريت مع الأشخاص في البيت الأبيض والقريبين منه.

إحساس رصين

قال ويل مارشال، رئيس ومؤسس معهد السياسة التقدمية، وهو على اتصال دائم مع فريق السياسة في البيت الأبيض. إن ما قد يخدم بايدن جيدًا بدلًا من ذلك، سيكون «إحساسًا رصينًا،» وقال: «انظر، من المحتمل أننا في ليلة عصيبة في نوفمبر (موعد الانتخابات) ويجب أن تكون استراتيجيتنا هي تذكير الدولة بما هو على المحك».


الوطن السعودية