الاحتلال يلمح بضرب ميناءي اللاذقية وطرطوس بعد مطار دمشق‎‎

الاحتلال يلمح بضرب ميناءي اللاذقية وطرطوس بعد مطار دمشق‎‎ الاحتلال يلمح بضرب ميناءي اللاذقية وطرطوس بعد مطار دمشق‎‎

جي بي سي نيوز :- ينظر الاحتلال إلى قرار النظام السوري تعطيل العمل في مطار دمشق الدولي كخطوة مهمة في مسار استهداف التواجد الإيراني على الأراضي السورية، وقفزة جديدة في زيادة الهجمات العسكرية الإسرائيلية ضمن استراتيجية "المعركة بين الحروب"، ما يرفع من مستوى المواجهة الدائرة بين سوريا وإيران من جهة، وبين الاحتلال من جهة أخرى.

وتسببت الضربات الإسرائيلية الموجهة للنفوذ الإيراني في سوريا من جهة، واستهداف القوافل المحملة بالأسلحة المتجهة إلى لبنان من جهة أخرى، في إحداث أضرار جسيمة على الأصعدة المادية والخسائر اليومية، وفق تصريحات إسرائيلة، لكن وقوع قتلى في صفوف الإيرانيين تزايد في الأسابيع الأخيرة، بالتزامن مع حديث روسي عن انسحاب تدريجي من الأراضي السورية للتفرغ للحرب الأوكرانية، ما يحمل رسائل ميدانية مفادها وجود حالة من التنافس الإيراني الإسرائيلي على ملء الفراغ الناجم.

سمدار بيري خبيرة الشؤون العربية في صحيفة يديعوت أحرونوت، ذكرت في مقال ترجمته "عربي21" أنها "المرة الأولى التي تهاجم فيها إسرائيل أكبر مطار مدني في سوريا، ما يرجح أن الأهداف التالية للاستهداف الإسرائيلي ستكون ميناءي طرطوس واللاذقية".

وأضافت أن "الاستهداف الإسرائيلي لمطار دمشق دفع شركات الطيران لإبلاغ الركاب بتأخير رحلاتهم بزعم مشاكل فنية، وأنها ستغادر من مطار حلب، وأن النقل للوجهة الجديدة سيتم على حساب شركة الطيران، عقب وجود أضرار بمحطات الإقلاع والهبوط، دون تحديد مصدر الأضرار، وحتى يتم إصلاح الأعطال، ستنتقل الرحلات الجوية لثاني أكبر مطار داخل سوريا، دون وجود كلمة واحدة عن إسرائيل، فيما سارعت طهران بتهديدها، وليس من الضروري أن يكون المرء خبيرا كبيرا ليفهم أن الهجوم هدف لتعطيل نقل المعدات والذخيرة العسكرية من إيران لمستودعات في دمشق، في الطريق لحزب الله في لبنان".

ولم يعد سراً أننا أمام انتقال نوعي في الضربات الإسرائيلية الموجهة نحو التواجد الإيراني في سوريا، وصولا إلى تعطيل أكبر مطار جوي في البلاد، ربما في ظل تقدير إسرائيلي أنه لن يكون هناك رد حقيقي عليها، ما دفع جيش الاحتلال لاكتساب مزيد من الاندفاع بهذا الاتجاه، ودفع الأوساط العسكرية الإسرائيلية للتهديد بتعطيل مزيد من البنى التحتية السورية، وقد تكون الضربات القادمة موجهة نحو الموانئ البحرية.

وفي الوقت ذاته، فإن ما تشهده الأراضي السورية من صراع علني بين إيران والاحتلال يحمل دلالات واضحة على غياب الفعل السوري المباشر، وتحول دمشق إلى ساحة اشتباك حقيقية بين طهران وتل أبيب، رغبة من الطرفين بمسارعة الزمن قبيل أي إخلاء متوقع للقوات الروسية من سوريا، والتحفز لفرض وقائع جديدة لكل منهما داخل سوريا، الأمر الذي يرشح أن تشهد مزيدا من الهجمات الإسرائيلية فيها، في ظل انشغال روسي أمريكي بحرب أوكرانيا، وتراجع أولوية الملف السوري لديهما.

عربي 21 

جي بي سي نيوز