أخبار عاجلة

مجزرة إرهابية جديدة لـ«ولادنا» فى سيناء

مجزرة إرهابية جديدة لـ«ولادنا» فى سيناء مجزرة إرهابية جديدة لـ«ولادنا» فى سيناء
عشرات الشهداء والمصابين فى تفجير انتحارى لمقر «المخابرات» برفح.. والجيش يدفع بـ«الصاعقة 777 و999»

كتب : محمد بركات وأحمد عبدالعظيم ومحمد مقلد وأمنية نجيب منذ 36 دقيقة

استجمعت التنظيمات الإرهابية الموالية للإخوان قواها بعد الضربات العنيفة التى تلقتها من الجيش والشرطة فى سيناء، ونفذت هجومين متزامنين بالسيارات المفخخة على مبنى المخابرات الحربية فى رفح وكمين «الماسورة»، أمس، أسفرا عن استشهاد 7 مجندين وإصابة 41 من الجنود والمواطنين ومقتل 2 من الانتحاريين الذين نفذوا الهجومين.

غير أن وزارة الصحة أكدت أن عدد الشهداء ارتفع إلى 11. وقال مصدر سيادى لـ«الوطن» إن التحريات تشير إلى تورط ما يقرب من 12 عنصراً إرهابياً فى الحادث، 3 منهم تابعون لجماعات مسلحة فلسطينية كانوا مندسين وسط الكتل السكنية بشمال سيناء، موضحاً أن قوات الجيش حددت بشكل دقيق مكان تمركز هذه العناصر التابعة لما يسمى «أنصار بيت المقدس» وسيُقبض عليهم خلال ساعات.

وأوضح أن «قوات الجيش أعلنت حالة الطوارئ القصوى على كافة المحاور، وأرسلت طائرات الأباتشى لتمشيط منطقة الحادث، وأغلقت الطرق الرئيسية والفرعية بسيناء، ودفعت بقوات صاعقة من المجموعتين 777 و999 المتخصصتين فى مكافحة الإرهاب.

وسارعت جماعة أنصار بيت المقدس إلى إعلان مسئوليتها عن الهجوم، وقالت فى بيان إنها تتبنى أيضا 3 عمليات سابقة نفذتها، وهى استهداف سيارة «لاند كروزر» تابعة للجيش بقرية اللفيتات، وتدمير سيارة «هامر» عسكرية بقرية الجورة، واستهداف 3 مدرعات بقنابل. وقال مصدر أمنى مسئول: إن محمود عزت، نائب مرشد الإخوان السابق، هو الذى يدير معارك الإرهابيين والجماعات التكفيرية مع الأمن فى سيناء وغيرها، بالتعاون مع عناصر من «حماس»، موضحاً أن تبنى جماعة «أنصار بيت المقدس» للتفجير وقبله محاولة اغتيال وزير الداخلية هو مناورة يقودها «عزت» لإرباك الأجهزة الأمنية وتشتيت جهودها.

«أنصار بيت المقدس» تتبنى التفجير.. ومصادر: 12 إرهابياً بينهم 3 حمساويين نفذوا الهجوم

وأكد المصدر أن المادة المستخدمة فى تفجير رفح هى نفسها المستخدمة فى محاولة اغتيال وزير الداخلية، وبنفس طريقة التنفيذ. كان مصدر عسكرى بالجيش الثانى قد صرح بأن عمليات الجيش خلال الأيام الـ5 الماضية أسفرت عن تصفية 23 تكفيرياً واعتقال 21 وإصابة العشرات وتدمير 200 بؤرة للإرهابيين و12 مخزن أسلحة. وأوضح أن الاستعدادات جارية لحملة موسعة وسط سيناء وجبل الحلال لضبط الإرهابيين الذين هربوا من رفح والشيخ زويد. وقالت صحيفة «وول ستريت جورنال» الأمريكية: إن سعر النفط الخام ارتفع أكثر من 1٪ بعد الانفجارين اللذين وقعا فى سيناء فى ظل تزايد المخاوف من امتداد العنف إلى أجزاء أخرى فى دول الجوار الغنية بالنفط.

فيما قال شهود عيان فى مدينة العريش: إن قوات الجيش تبادلت إطلاق النيران مع عناصر إرهابية فى محيط شاليهات منطقة الريسة فى المدخل الشرقى لمدينة العريش خلال مطاردة لهم، وتقوم قوات من العمليات الخاصة بمداهمة الشاليهات وتفتيشها، بحثاً عن عناصر إرهابية متورطة فى الهجوم على الأكمنة الأمنية والمؤسسات الشرطية.

DMC

شبكة عيون الإخبارية