أخبار عاجلة

زحام الظهيرة يربك شوارع العروس

زحام الظهيرة يربك شوارع العروس زحام الظهيرة يربك شوارع العروس

 عادل عبدالرحمن (جدة)

تمتلئ طرق العروس في كل الأوقات بآلاف المركبات التي تستخدم يوميا ولمرات متعددة الطرق المحورية والرئيسية منها، ما يشكل ازدحامًا لا ينقطع خاصة مع الارتفاع المتزايد في درجات الحرارة، وترتفع وتيرة التكدس المروري في فترة الظهيرة إذ تعد الذروة في استخدام قائدي المركبات لسياراتهم والتنقل إلى وجهاتهم المختلفة.
> رحلة الذهاب والإياب تعد الأصعب بالنسبة للركاب، حيث يستغرق الشخص وقتًا طويلا للوصول إلى هدفه.
> وهذا ما يؤكد عليه «عدنان المالكي 28 عامًا موظف حكومي» مبينا أن المرء يحتاج إلى قرابة الساعة للوصول إلى عمله الذي لا يبتعد كثيرًا عن منزله ، وأضاف «رغم مظاهر الزحام الخانقة، إلا أنني متفائل، خاصة وأنني أرى مشاريع تنموية طموحة أنفاقا وجسورا في عدد من الشوارع»، مشيرا إلى أنها ستكون علامة فارقة حال الانتهاء منها، لكنه طالب بتحرير بعض الإشارات في الطرق الفرعية حتى يخف الازدحام ، ملقيًا باللائمة في بعض الأحيان على قائدي المركبات الذين يسابقون الزمن للوصول إلى وجهاتهم في حين أنه من المفترض أن يكون الخروج من المنزل في وقت أبكر حتى يتلافوا أي تكدس في الطريق. إلى ذلك يشير عبدالعزيز القرني (24 عامًا موظف قطاع خاص) بأن مشكلة الازدحام مسلسل مستمر في شوارع جدة ولا مناص منها ، مؤكدًا أنه يرى الكثير من الجهد من رجال المرور في الشوارع لتنظيم الحركة المرورية، غير أن العدد أحيانا لا يكفي ،إضافة إلى الزيادة المتسارعة في السيارات.
> ولفت إلى أن الشاحنات ما تزال أكبر عائق في الشوارع إذ أن الكثير منها لا يلتزم بالدخول في الأوقات المخصصة لها، وطالب إدارة المرور بأن تكون هناك رقابة أكثر وتشديد باعتبارها تسبب ارتباكا وتلبكا مروريا خاصة على طريق الحرمين الذي لا يخلو من السيارات طوال اليوم. «عكاظ» أثناء جولتها رصدت زحامًا خانقا في طريق المدينة أمس شل الحركة المرورية فيه، فيما كان أحد رجال المرور يشارك في إزالة مخلفات بناء سقطت في طريق المدينة مع تقاطع الأمير محمد بن عبدالعزيز وهي التي تسببت في إعاقة الحركة المرورية في الشارع، ورغم حرارة الطقس لم يثن ذلك رجل المرور إذ قام بالترجل من دراجته النارية وإزالة المخلفات في عمل مشرف ورائع لتعود الحركة المرورية إلى طبيعتها.
> من جهته أوضح العقيد زيد الحمزي الناطق الإعلامي في إدارة مرور جدة بأنه يجب على أصحاب المركبات استخدام طرق بديلة تؤدي إلى ذات الاتجاه لتفادي أي ازدحام، مضيفا بأن طريق المدينة مثلا يوازيه غربا طريق الملك عبدالعزيز المحرر من جميع الإشارات وطريق الأمير سلطان بينما شرقا طريق الملك فهد وطريق الأمير ماجد والتي من خلالها يستطيع قائدو المركبات الوصول إلى مقاصدهم.