أخبار عاجلة

العبدالجادر لـ «الأنباء»: الازدحام المروري واحتكار المواد الدراسية والشعب المغلقة أهم مشاكل الطلبة بجامعة الكويت

العبدالجادر لـ «الأنباء»: الازدحام المروري واحتكار المواد الدراسية والشعب المغلقة أهم مشاكل الطلبة بجامعة الكويت العبدالجادر لـ «الأنباء»: الازدحام المروري واحتكار المواد الدراسية والشعب المغلقة أهم مشاكل الطلبة بجامعة الكويت
  • أمين عام جامعة الكويت لم يرد على مخاطباتنا للالتقاء به
  • نطالب باستقلالية الجامعة حتى لا نكون عرضة لبيروقراطية المؤسسات الحكومية
  • الإدارة الجامعية غير جادة في التعامل وغير قادرة على حل المشكلات
  • لا يعقل أن يدرس طلبة الجامعة في غرف الكيربي بحجة قلة القدرة الاستيعابية
  • الهيئة التنفيذية تعامل جميع القوائم الطلابية وجميع أفرع الاتحاد بمسطرة واحدة
حوار : آلاء خليفة

أكد رئيس الاتحاد الوطني لطلبة الكويت فرع الجامعة فهد العبدالجادر ان الاستعدادات تسير على قدم وساق بجامعة الكويت لخوض انتخابات الهيئة الإدارية للاتحاد المزمع عقدها 15 الجاري.

وكشف العبدالجادر في حوار خاص لـ «الأنباء» عن المكتسبات الطلابية التي تم تحقيقها لطلاب وطالبات الجامعة، واهم المشاكل التي حاولوا إيجاد حلول لها من خلال الالتقاء بالعديد من المسؤولين في الدولة. وأفاد العبدالجادر بأن البيروقراطية في عمل المسؤولين وعدم جدية الادارة الجامعية في التعامل مع المشكلات من اهم الصعوبات التي واجهت عملهم خلال العام النقابي، مستنكرا ان يدرس الطلبة في غرف الكيربي بحجة عدم كفاية القاعات الدراسية. وتحدث العبدالجادر عن الهيئة التنفيذية بالاتحاد، مشيدا بدورهم في الإشراف ومراقبة الانتخابات، موضحا اهم الأنشطة التي قام بها الاتحاد العام الحالي، كما شدد على ان ميزانية الاتحاد غير كافية وتحتاج الى تعزيز، موضحا ان الادارة الجامعية تبالغ في تطبيق القانون خاصة فيما يتعلق بتنظيم الاتحاد لأي ندوة سياسية داخل الحرم الجامعي، وغيرها من الأمور التي كشف عنها خلال الحوار، واليكم التفاصيل:

في البداية ما اهم المكتسبات الطلابية التي حققتموها لطلاب وطالبات جامعة الكويت خلال العام النقابي؟

٭ الاتحاد الوطني هو الجهة الرسمية الضاغطة على الادارة الجامعية للتحرك حول إقرار مكتسبات الطلبة وهي التي تمثل الطلبة امام الإدارة الجامعية، ولدينا تحركات شبه يومية مع الادارة لحل مشاكل الطلبة ومنها مشكلة قلة الباصات والشعب المغلقة، فضلا عن ان هناك مشاكل أزلية بجامعة الكويت وقدمنا 19 مطلبا للجنة النظر في الشؤون الطلابية وهي لجنة مكونة من ممثلين بالاتحاد ونائبة مدير الجامعة للشؤون العلمية وعميد شؤون الطلبة وعميد القبول والتسجيل. ويطرح في تلك اللجنة جميع مشاكل طلاب وطالبات جامعة الكويت ومنها سرعة الانتقال الى مدينة صباح السالم الجامعية، وايجاد حل للمشكلة التي تواجه الطلبة في آلية سحب الكورس خاصة ان الادارة الجامعية وضعت شروطا تعجيزية للطالب فيما يخص سحب الكورس بالاضافة الى تغيير الدرجة، ففي السابق كان تغيير الدرجة عن طريق عمادة القبول والتسجيل ولكن تغير الوضع اليوم واصبح عن طريق اللجنة العلمية وتحركنا ليعود الى عمادة القبول والتسجيل، وكذلك كانت هناك مشكلة تخص مكافأة ما بعد التخرج والتي تبلغ 200 دينار وخاطبنا الادارة الجامعية وعمادة شؤون الطلبة بهذا الخصوص وتم تشكيل لجنة بالتعاون مع اعادة الهيكلة والتعليم التطبيقي للتوصل الى كيفية الصرف ثم خاطبنا وزير التربية لتسريع عملية الصرف وحاليا نتحرك حول صرف تلك المكافأة لأبناء الكويتيات والموضوع حاليا موجود لدى الفتوى والتشريع ونحن نتابعه.

وأيضا هناك مشكلة أزلية بجامعة الكويت متمثلة في الازدحام المروري لاسيما بعد إغلاق شارع الغزالي مما ادى الى ازدحام الطرق المؤدية الى موقع الجامعة بالشويخ. وقد نظمنا مؤتمرا صحافيا بمشاركة الجمعيات والروابط وضغطنا على الادارة الجامعية لمخاطبة وزارة الداخلية ومرور العاصمة والتقينا بمدير ادارة مرور العاصمة اللواء مصطفى الزعابي وقام مشكورا بإيقاف ذلك العمل، فضلا عن تشتت الطالب الجامعي بين مواقع الجامعة المختلفة لأن لديه محاضرة في كل كلية وهناك مواد مشتركة في الكليات، وقد طرحنا ان تكون تلك المواد المشتركة متواجدة في جميع مواقع الجامعة وبفضل الله نجد اليوم ان جميع مواقع الجامعة تقدم تلك المواد المشتركة. من ناحية اخرى، وبسبب الازدحام المروري لاسيما عند موقع الجامعة بالخالدية وكيفان والجابرية وعدم كفاية مواقف السيارات المخصصة للطلبة، اصبح الطالب عرضة للمخالفات المرورية يوميا، ونحن نفتقد في الكويت وجود رجال مسؤولين جادين في اداء عملهم، وقد قمنا بمخاطبة وزارة الداخلية وعرضنا مشكلة عدم كفاية مواقف سيارات الطلبة وتحركنا على مستوى وزارة الأشغال، اما وزارة البلدية فأرسلنا 3 خطابات لتحديد موعد مقابلة ولكن للأسف لم يصلنا رد، ولاحظنا ان الجهة المسؤولة تتعمد عدم الاهتمام واللامبالاة بما يعطينا مؤشرا بان هناك مسؤولين بالكويت غير كفء لتحمل تلك المسؤولية، ونحن نطالب باستقلالية الجامعة حتى نتعامل مع الادارة الجامعية فقط وحتى لا نكون عرضة لمشكلة البيروقراطية التي تعاني منها جميع مؤسسات الدولة فاستقلالية الجامعة ستريحنا من التدخلات في المناصب القيادية بجامعة الكويت والتي أصبحت حكرا لأشخاص دون الآخرين بغض النظر عن تعيين الرجل المناسب في المكان المناسب.

بالإضافة الى مشكلة احتكار المواد الدراسية وتحركنا بالاتحاد في هذا الموضوع بحيث لا يحق لدكتور ان يحتكر مادة لأكثر من كورسين وفي الكورس الثالث تقوم عمادة القبول والتسجيل بموجب التفويض الممنوح لها من مجلس العمداء تغيير هذا الدكتور.

وما أهم المطالبات التي لم يسعفكم الوقت لتحقيقها؟

٭ لقد خضنا انتخابات الهيئة الإدارية بوثيقة عاهدنا الطلبة على ان ننفذها بقدر الإمكان، وتضمنت تحركات على المستوى الطلابي والإسلامي والوطني وهي خطة خمسية لا يكفي العام النقابي الواحد لتحقيقها وقمنا بإعداد ما انتهت منه الهيئة الادارية العام الحالي لتقديمه للهيئة الادارية القادمة.

لماذا لا يتم الإعلان عن موعد عقد الجمعية العمومية للهيئة الادارية والتي تتم في يوم الجمعة بما يثير العديد من التساؤلات؟

٭ هذا الكلام غير صحيح، فجميع الجمعيات العمومية يتم الإعلان عن موعد انعقادها ويتم اختيار يوم الجمعة لانه يوم عطلة بالنسبة للطلبة وبالتالي سيتمكنون من الحضور وعدم الانشغال بالمحاضرات الدراسية.

وما أهم الصعوبات التي واجهت عملكم خلال العام النقابي؟

٭ أهم الصعوبات التي تواجهنا البيروقراطية في عمل المسؤولين بما يعطل الكثير من مطالبنا، فلا حياة لمن تنادي، فالإدارة الجامعية غير جادة في التعامل وغير قادرة على حل المشكلات التي نواجهها، وعلى سبيل المثال خاطبنا امين عام الجامعة الجديد 3 مرات من اجل مقابلته لتقديم مطالبنا وللأسف لم يصلنا اي رد.

ولماذا لم يفكر الاتحاد العام الحالي في تنظيم اعتصام او وقفة احتجاجية ما دامت ابواب الادارة الجامعية كانت موصدة في وجهكم كما ذكرت؟

٭ لم نتجه الى خط الاعتصام لأنه لا يوجد من يراقب تخبطات الادارة الجامعية وبالتالي فإن اي اعتصام سنقوم به سيكون غير مجد ولن يخرج عن كونه مجرد ظهور اعلامي، والادارة الجامعية تصول وتجول بقراراته لأن طيلة العام النقابي لم يكن هناك مجلس امة وان كان هناك في فترة من الفترات مجلس فهو لم يكن قادرا على المحاسبة.

أطلقت تصريحا منذ فترة لاستنكار بناء الجامعة عدد من الغرف الكيربي لاستغلالها كقاعات دراسية حدثنا عن ذلك الأمر؟

٭ طلاب وطالبات جامعة الكويت يفترض انهم يدرسون في أعلى صرح اكاديمي في البلد ولا يعقل ان يتم وضعهم في غرف الكيربي بسبب عدم كفاية القاعات الدراسية، وقد قدمنا مقترحات عدة لهذه المشكلة منها بناء جامعات مصغرة على مستوى محافظات الكويت يدرس بها الطلبة المستجدون موادهم التمهيدية بما يخفف من الازدحام لاسيما ان مدينة صباح السالم الجامعية مازالت قيد الإنشاء ومع الأسف الشديد فالإدارة الجامعية تعمل وفق اهوائها الشخصية، وكما وجدنا قوة وزير التربية ووزير التعليم العالي في قراره بقبول جميع الطلبة المستوفين للشروط بجامعة الكويت وهو حق كفله لهم الدستور نود ان نرى قوة الوزير في إلزام المسؤولين بالانتهاء من مدينة صباح السالم الجامعية في الموعد المحدد ويعاقب المقصرين والمخربين.

وما تقييمكم لعلاقتكم مع الهيئة التنفيذية بالاتحاد وهي الجهة المشرفة على انتخابات الهيئة الادارية؟

٭ من واقع عملنا مع اعضاء الهيئة التنفيذية نجدها تعمل مع الكل على حد السواء بمسطرة واحدة، فمنذ فترة وجيزة نظمت الهيئة التنفيذية لقاء جمع افرع الاتحاد بسمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد كما نظموا حلقة نقاشية بحضور وزير التربية ووزير التعليم العالي ومسئولي وزارة التعليم العالي بحضور ممثلين عن افرع الاتحاد، واختلاف الآراء لا يعني ان الهيئة التنفيذية تفرق بين فرع اتحاد واخر.

ما اهم الأنشطة التي قدمتموها لطلاب وطالبات جامعة الكويت؟

٭ نظمنا العام الحالي مشروعين نفخر بهما، الأول تنظيم عمرة ملاذ المحبين وهي سنوية ينظمها الاتحاد الوطني لطلبة الكويت -فرع الجامعة بالاضافة الى مشروع قيادي وهو مشروع ضخم ويهتم بإعداد القادة وتطوير الطالب على المستوى الشخصي والاقتصادي والتنموي من خلال تنظيم دورات تدريبية للطلاب والطالبات، وفي ختام العام الدراسي نظمنا لأول مرة مؤتمرا داخل الاتحاد الوطني لطلبة الكويت لتسجيل المستجدين، وكان هناك تعاون مع عمادة شؤون الطلبة لم يقتصر فقط على الحديث عن تخصصات جامعة الكويت بل بالاضافة الى ذلك ضم التخصصات التي توفرها الجامعات الخاصة بالكويت والإطفاء والداخلية وبالتالي توافرت الفرصة للطالب لاختيار الجامعة التي يريد الدراسة بها بالاضافة الى تنظيمنا لأسبوع اغاثة وحملة تبرعات لصالح اخواننا اللاجئين السوريين بالتعاون مع مؤسسة الرحمة العالمية وبلغ حجم التبرعات 10 آلاف دينار ونفتخر بطلاب وطالبات جامعة الكويت السباقين للخير.

هل ميزانية الاتحاد كافية لتنظيم أنشطتكم؟

٭ ميزانية الاتحاد غير كافية مقارنة بالأعداد المتزايدة من الطلاب والطالبات سنويا ونعتمد على رعايات الشركات المهتمة بالعمل الطلابي ونكن لهم كل التقدير والاحترام لأنها تساعدنا على تنظيم انشطتنا وبرامجنا.

هل بالفعل الادارة الجامعية تضع عراقيل امام تنظيم الاتحاد لأي ندوة سياسية؟

٭ في بداية العام النقابي التقينا بمدير الجامعة وطرحنا عليه عدة نقاط ومنها انه لا يعقل ان تغيب الجامعة عن الجانب السياسي لأننا جزء لا يتجزأ من المجتمع الكويتي ولا يجوز ان نحجر على رأي جهة معينة فقط لمجرد الخلاف في الرأي، ومدير الجامعة ذكر انه لا اشكالية في تنظيم ندوات سياسية داخل الحرم الجامعي ونظمنا ندوة سياسية ولكن هناك مبالغة في تطبيق القانون ويفترض ان تعي الادارة الجامعية بأن لطلاب وطالبات الجامعة رأيا ولا يمكن اقصاؤهم عما يدور حولهم في المجتمع.

وما مقترحاتكم التي ستقدمونها للهيئة التنفيذية من اجل انتخابات افضل؟

٭ أعضاء الهيئة التنفيذية يبدعون في كل عام بتنظيم انتخابات فرع الجامعة ووعدونا بزيادة اعداد اللجان والمراقبين على الانتخابات داخل اللجان وان الصفوف والأدوار لن تطول كثيرا، وانصح القوائم الطلابية كافة بان يتجنبوا النعرات الطائفية، فنرفض تشكيك اي قائمة في وطنية القائمة الاخرى، فالانتخابات يوم وزمالتنا مع طلبة جامعة الكويت هي التي ستدوم.

ما تقييمك لمستوى الوعي النقابي بين طلبة الجامعة ونسبة المشاركة في الانتخابات؟

٭ أكاد أجزم بأن طلاب وطالبات جامعة الكويت على قدر كبير من الوعي النقابي والشعور بالمسؤولية، ونسبة المشاركة لا تعتبر معيارا للوعي النقابي لدى الطلبة.

هل انتم مع مشروع التصويت الالكتروني؟

٭ هناك من سيشكك في ان الانتخابات لن تكون نزيهة اذا تم تطبيق التصويت الالكتروني، فضلا عن ان الانتخاب عن طريق ورقة الاقتراع لها متعة خاصة ويوم الانتخابات هو عرس ديموقراطي يفرح به طلبة وطالبات جامعة الكويت.

البعض يلقي اللوم عليك كرئيس اتحاد يفترض انك ممثل عن جميع الجموع الطلابية بانك تعبر عن امور سياسية قد تخالف ما يراه طلبة الجامعة؟

٭ من المستحيل ان يتفق جميع طلاب وطالبات جامعة الكويت على رأي الاتحاد الوطني للطلبة، ففي موضوع توحيد المكافأة الاجتماعية لجميع الطلبة هناك طلبة مازالوا على قناعة بان المكافأة يجب ان تصرف لبعض الطلبة وفقا لشروط معينة وليس لجميع الطلبة. وفي المقابل، نحن نرحب دوما بالنقد البناء لعمل الاتحاد من اجل تصحيح المسار.

هل شاركتم في قضية إشهار الاتحاد الوطني لطلبة الكويت بمقترحات الى الهيئة التنفيذية؟

٭ نعم شاركنا برأينا في عدة لقاءات مع المسؤولين بالدولة، واكدنا اننا مع اشهار الاتحاد الوطني لطلبة الكويت تحت مظلة وزارة التعليم العالي وتم الانتهاء من المشروع وموجود حاليا لدى ونأمل الإسراع في إقراره.

ماذا اضاف لك تقلدك لمنصب رئيس اتحاد طلبة الجامعة والممثل الشرعي لتلك الجموع الطلابية؟

٭ المنصب تكليف وليس تشريفا وزادني شعورا بالمسؤولية. فمن يعش لنفسه يمت صغيرا ومن يعش للناس يمت كبيرا. وأسأل الله سبحانه وتعالى ان اكون على قدر المسؤولية وان اكون وفقت في خدمة اخواني طلاب وطالبات جامعة الكويت، ومن لا يشكر الناس لا يشكر الله. وانا أوجه رسالة شكر وتقدير لجميع اعضاء وعضوات الهيئة الادارية في مختلف اللجان.

ما نصيحتك لرئيس الاتحاد القادم وما رسالتك اليه؟

٭ أدعو رئيس الاتحاد القادم الى ان يخلص نية عمله لله سبحانه وتعالى وان يضع تحقيق مصلحة طلاب وطالبات جامعة الكويت نصب عينيه.

أعمال نوقشت باللجنة الخماسية

1- السماح للطالب بأن يعدل أكثر من مادة في الكورس في أخطاء الرصد.

2- عدم السماح بإجراء اختبارات خلال يوم السبت لكونه يوم راحة ما عدا اختبارات الفاينل مع إصدار تعميم من الإدارة الجامعية بالالتزام بهذا الشأن وفي حال مخالفته يتعرض عضو هيئة التدريس للمساءلة القانونية مع إلغاء جميع النتائج المترتبة على هذا الأمر.

3- إنشاء موقع صحي متكامل بكل موقع جامعي وكلياتها.

4- مشكلة احتكار المواد الدراسية من قبل أعضاء هيئة التدريس.

5- زيادة دعم الكتب الدراسية من 60% إلى 80%.6- إلغاء المواد التمهيدية (اللغة الانجليزية).

7- مقترح لعدم احتساب مواد الإعادة في الكلية القديمة للطالب والتي لا تؤثر في صحيفة التخرج. 8- إعادة طرح مقترح الفصلين الصيفيين.

9- وضع آلية جديدة لسحب الكورس وذلك بأن يكون هناك غير العذر الطبي لإنذار المعدل الذي سيؤدي إلى فصل الطالب.

10- مقترح لحل مشاكل القبول الجامعي السنوي

الكليات الصغيرة ـ انتداب أعضاء هيئة التدريس للمواد التمهيدية والقاعات الذكية ـ تفعيل الدوام المسائي.

11- نقل المواد المشتركة وجعلها في مقر كليات الطلبة الدارسين لهذه المواد.

12- تحديد بعض المواد لمعدل التخصص.

13- إتاحة الفرصة للطلبة لإمكانية سحب مادة حتى لو اكتمل الجدول (12) وحدة في التسجيل الأول والثاني والباي فورس استنادا الى ما تم ذكره في دليل الطالب الذي ينظم العلاقة فيما بين الطالب وجامعة الكويت صفحة (8) العبء الدراسي وصفحة (16) قواعد الانسحاب «مرفق».

14- عدم مساواة خريجي الهندسة الكيميائية بجامعة الكويت بخريجي الهيئة العامة للتعليم التطبيقي. 15- مقترح لإرشاد الطلبة المنذرين بالكليات.

16- مقترح لزيادة الشعب الدراسية.

17- تحويل الطلبة المفصولين بسبب الإنذار إلى نظام الطلبة غير المقيدين.

18- إعطاء الطلبة الذين تقرر فصلهم من الجامعة بسبب اجتيازهم الفصول الدراسية المقررة فرصة لكورسين إضافيين على أن يتحمل الطالب التكلفة المالية المقررة لهذه الفصول.