أخبار عاجلة

مسيحيو قرية سورية: مقاتلو «جبهة النصرة» أطلقوا علينا لقب «الصليبيين»

مسيحيو قرية سورية: مقاتلو «جبهة النصرة» أطلقوا علينا لقب «الصليبيين» مسيحيو قرية سورية: مقاتلو «جبهة النصرة» أطلقوا علينا لقب «الصليبيين»
اتهم سكان فروا من بلدة «معلولا» ذات الغالبية المسيحية في ريف دمشق إلى العاصمة، جهاديين قالوا إنهم دخلوا بلدتهم بإطلاق تسمية «الصليبيين» عليهم، وبإجبار أحدهم تحت تهديد المسدس على إشهار إسلامه. وروت «ماري» التي كانت تشارك، الثلاثاء، في دمشق في مأتم ثلاثة مسيحيين قتلوا خلال مشاركتهم في القتال في معلولا من ضمن اللجان الشعبية الموالية للنظام، أن المقاتلين الجهاديين بعد أن فجروا حاجز القوات النظامية عند مدخل البلدة، الأربعاء، «نزلوا من الحارة الغربية وبدأوا يكبرون ويقولون (جبهة النصرة) آتية اليكم يا صليبيين». وأضافت أن المقاتلين بقوا في ساحة البلدة ثلاث ساعات، وهم يصورون ويكبرون ويطلقون النار في الهواء. وشارك في المأتم مئات الأشخاص، وسار الموكب في شوارع الأحياء المسيحية في دمشق القديمة، على رأسه فرقة موسيقية تؤدي ألحان الموت، وبرفقة مسلحين يطلقون النار في الهواء من دون توقف تكريما «للشهداء». وتقع معلولا المعروفة بآثارها المسيحية القديمة ومغاورها المحفورة في الصخر في منطقة القلمون على بعد حوالى 55 كلم شمال دمشق، وهي من أقدم المناطق المسيحية في العالم، وتقع على خارطة المواقع السياحية البارزة في سوريا. وهي المكان الوحيد في العالم الذي لا يزال سكانه يتكلمون اللغة الآرامية، لغة المسيح، وينتمي غالبية سكانها، البالغ عددهم حوالى 4500، إلى الكنيسة الكاثوليكية.