«الإفتاء»: إنفاق المال على المخدرات يُحمل صاحبه أكثر من ذنب ()

«الإفتاء»: إنفاق المال على المخدرات يُحمل صاحبه أكثر من ذنب (فيديو) «الإفتاء»: إنفاق المال على المخدرات يُحمل صاحبه أكثر من ذنب ()

ما حكم إنفاق المال على شراء المخدرات؟.. سؤال أجاب عنه الدكتور خالد عمران أمين عام الفتوى بدار الإفتاء المصرية، مؤكدًا أن حكمه هو الحرمة الشديدة قولًا واحدًا.

وقال «عمران» خلال تصريحات تلفزيونية لقناة «إكسترا نيوز» السبت، إن هذه الحرمة لها أكثر من سبب، حيث يحمل يتسبب الفاعل في في ضرر للنفس والمجتمع أيضًا، مشيرًا إلى أن هذا هو الإنفاق الذي سيُسأل عنه صاحبه يوم القيامة فيما اكتسبه وفيما أنفقه.

وأضاف أن كل من يسهم في إنفاق المال في شراء المخدرات مذنب، إذ أن هناك من يأخذ الذنب مباشرةً وهناك من يأخذ الذنب من خلال ترويجه للشيء المُحرم.

وأشار إلى أن الأشخاص الذين يكسبون أموال حرام من أشياء أخرى، عند التوبة نوجههم لإرجاع الحقوق إلى أصحابها، أما في حالة الذين يكسبون من الإتجار بالمخدرات، غالبًا ما يكون أصاحاب الحقوق غير محدين لذا عليهم من أجل التوبة بشكل صحيح أن يؤدون الحقوق القانونية، ويمكنهم توجيه أموالهم المكتسبة من هذا الأمر فلمصحات علاج الإدمان.

المصرى اليوم