الطلاب والطالبات أمانة في أعناقكم

الطلاب والطالبات أمانة في أعناقكم الطلاب والطالبات أمانة في أعناقكم

خلال استقباله قيادات التعليم .. الأمير سعود بن نايف:

 عكاظ (الدمام)

نوه صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية بما تلقاه وزارة التربية والتعليم من دعم في الأعوام الماضية وهذا العام من حكومة خادم الحرمين الشريفين حيث سخرت المبالغ اللازمة لإيجاد أفضل وأرقى الأماكن الدراسية وإنشاء المجمعات التعليمية وفق أفضل المواصفات.. جاء ذلك خلال استقباله أمس الأول بالاثنينية. وقال سموه: كما يعلم الجميع أن التعليم هو أساس نهوض الأمم وأن أبناءنا وبناتنا أمانة لدى إخواننا وأخواتنا القائمين على التربية والتعليم وقد اطلعت على الاستراتيجية التي سيعمل على تطبيقها خلال العشرة أعوام القادمة وهذا إن شاء الله وبعونه وتوفيقه سيكون ممكنا بتضافر الجهود ووضع الخطط اللازمة وتهيئة البيئة الصالحة للطالب والطالبة.جاء ذلك خلال استقبال سموه بالمجلس الأسبوعي لأصحاب الفضيلة والمعالي والمسؤولين والأهالي والدكتور عبدالرحمن المديرس مدير عام التربية والتعليم، والدكتور أحمد بالغنيم مدير عام التربية والتعليم بمحافظة الأحساء، وعايض الرحيلي مدير عام التربية والتعليم بمحافظة حفر الباطن، ومنسوبي التعليم، وأضاف سموه: أن المدرسة ليست فقط للعلم وأيضا للتربية.. أود أن تصل هذه الرسالة لإخواننا وأخواتنا المعلمين والمعلمات أن التربية أمانة في أعناقكم فتربية هذا الجيل ليست بالسهلة فهناك الكثير من المستجدات وهي مستجدات حميدة إن شاء الله، ستساعد على التعلم بسرعة ولكن لا نريد أن نفقد هويتنا ولا نريد أن نفقد ثوابتنا التي نشأنا عليها ونفتخر بها فثوابتنا قائمة، ولله الحمد، على ديننا الذي هو مصدر عزنا وقوتنا وهذا أساس وليس فرع كذلك عاداتنا وتقاليدنا وشيمنا العربية الأصيلة وهي أحد الثوابت التي نأمل بل نصر أن نراها في أبنائنا وبناتنا.. وكما يعلم الجميع فالأبناء والبنات يقضون أكثر وقتهم في المدرسة فالإخوان في التربية والتعليم يتحملون الجزء الأكبر من تعليمهم وتربيتهم فأقول لهم الله الله في أبنائنا.. الله الله في بناتنا لأنهم أمانة فراعوا هذه الأمانة بصدق وإخلاص وأملنا في إخواننا وأخواتنا كبير والأمانة أيضا كبيرة.وقال سموه في كلمته إن الأسبوع الماضي شهد بعض النماذج من المنشآت التعليمية تثلج الصدر وتتوفر فيها كل الوسائل التي تساعد المعلم والطالب والطالبة لتكون بيئة مثالية للتعليم والتربية، ودعا سموه أولياء الأمور أن يكونوا عونا للمدرسة فملاحظاتهم دائما مهمة لجهاز التربية والتعليم مهما صغرت واقتراحاتهم دائما مرحب بها وحضورهم لمجالس الآباء والأمهات من الضرورة لمعرفة ما يقدم لأبناهم وبناتهم.وكان الدكتور عبدالرحمن المديرس ألقى كلمة في المجلس شكر فيها سمو الأمير وأوضح أن بداية العام الدراسي مطمئنة في منطقة يبلغ عدد الطلاب والطالبات فيها نصف مليون طالب وطالبة وقرابة 45 ألف معلم ومعلمة وعدد المدارس يصل إلى 2200 مدرسة وأكثر من 70 مشروعا يجري تنفيذه ونتطلع إلى تحقيق رؤية خادم الحرمين بالتحول إلى مجتمع المعرفة من خلال رؤية شاملة للجودة، كما ألقى الدكتور أحمد الغنيم والدكتور عايض الرحيلي كلمات مماثلة استعرضوا فيها إنجازات التعليم.حضر المجلس صاحب السمو الملكي الأمير الطيار الركن تركي بن بندر بن عبدالعزيز قائد قاعدة الملك عبدالعزيز الجوية بالظهران وصاحب السمو الأمير فهد بن عبدالله بن جلوي مدير عام البحوث والدراسات بالإمارة وأمين المنطقة الشرقية المهندس فهد الجبير.