أخبار عاجلة

5 عقبات يحتاج محمد صلاح تجاوزها للفوز بالكرة الذهبية 2022

5 عقبات يحتاج محمد صلاح تجاوزها للفوز بالكرة الذهبية 2022 5 عقبات يحتاج محمد صلاح تجاوزها للفوز بالكرة الذهبية 2022

كان محمد صلاح أحد أكثر اللاعبين لياقة في العالم هذا الموسم. كان الدولي المصري استثنائيًا منذ انضمامه إلى ليفربول في 2017 قادمًا من روما بصفقة بلغت قيمتها حوالي 45 مليون يورو.

وحطم محمد صلاح الرقم القياسي لأكبر عدد من الأهداف في موسم الدوري الممتاز المكون من 38 مباراة في مشواره الأول مع ليفربول بتسجيله 32 هدفًا. كان صلاح نجم ليفربول الرئيسي حيث فاز بدوري أبطال أوروبا موسم 2018-2019 ولقب الدوري الإنجليزي الممتاز موسم 2019-20.

لقد سجل 23 هدفًا وقدم 9 تمريرات حاسمة في 26 مباراة عبر جميع المسابقات لمدربه الألماني يورجن كلوب هذا الموسم. صلاح هو أحد أفضل لاعبي كرة القدم في العالم بمستواه الحالي.

هذا هو السبب في أنه مفضل مبكرًا للفوز بجائزة الكرة الذهبية 2022. لكن لا يزال أمامه طريق طويل ليقطعه إذا أراد تحقيق ذلك.

وترصد صحيفة «المصري اليوم» 5 عقبات يحتاج محمد صلاح تجاوزها للفوز بجائزة الكرة الذهبية 2022.

5- الفوز بكأس الأمم الأفريقية

تأهلت إلى دور الـ16 لكأس الأمم الأفريقية حيث ستواجه كوت ديفوار. مصر هي أنجح منتخب في تاريخ المسابقة بعد أن فازت بالبطولة 7 مرات.

تقطع الجوائز شوطًا طويلاً نحو دفع اللاعب إلى القمة في السباق للحصول على الكرة الذهبية. تعتبر المنافسات القارية مثل بطولة أوروبا وكوبا أمريكا وكأس الأمم الأفريقية ذات أهمية كبيرة في السباق على الكرة الذهبية.

قاد ليونيل ميسي الأرجنتين إلى فوزها الأول بكأس أمريكا الجنوبية منذ 28 عامًا في عام 2021 وكان لذلك علاقة كبيرة بفوزه بالكرة الذهبية السابعة في العام الماضي. يمكن للفوز بكأس الأمم الأفريقية أن يكون دفعة كبيرة لصلاح هذا العام.

4- التأهل إلى لكرة القدم 2022

منتخب مصر لا يملك تاريخًا قويًا على مستوى كأس العالم، لقد تأهلوا لكأس العالم 2018 بفضل هدف دراماتيكي في الوقت المُحتسب بدل الضائع ضد الكونغو من ركلة جزاء سجله محمد صلاح. لم تتأهل مصر بعد إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2022.

وسيواجهون السنغال في التصفيات المؤهلة لكأس العالم. إنها ليست أخبارًا رائعة لمشجعي ليفربول، حيث سيفتقد صلاح أو ماني أحد أكبر العروض الرياضية على هذا الكوكب.

لكن إذا تمكن صلاح من مساعدة مصر في التأهل إلى كأس العالم، فسيكون ذلك بمثابة خطوة إضافية في طريق بحثه عن جائزة أفضل لاعب في العالم.

3- الفوز بالحذاء الذهبي في الدوري الإنجليزي الممتاز

كما تبدو الأمور، فإن محمد صلاح في طريقه للانتهاء من صدارة هدافي الدوري الإنجليزي الممتاز. لقد حصل على الحذاء الذهبي في الدوري الإنجليزي الممتاز مرتين بالفعل في مسيرته. فعل صلاح ذلك في موسم 2017-18 و2018-19 مع ليفربول.

وهو حاليًا أفضل هداف في الدوري الإنجليزي الممتاز بمسافة كبيرة عن أقرب مُنافسيه. سجل صلاح 16 هدفا في الدوري من 20 مباراة فقط. يأتي دييجو جوتا في المركز الثاني برصيد 10 أهداف فقط.

كان الدولي المصري يسجل الأهداف من أجل المتعة، ومنافسته المعتادة من هاري كين لا يمكن رؤيتها هذا لموسم. ما لم يعاني صلاح من انخفاض هائل في الشكل ويتمتع جوتا أو جيمي فاردي بسجل مُذهل.

2- التتويج بالحذاء الذهبي لدوري أبطال أوروبا

انجذب ليفربول إلى ما كان يوصف على نطاق واسع باسم «مجموعة الموت» في دوري أبطال أوروبا هذا المصطلح. في مجموعة ضمت أتلتيكو مدريد وميلانو وبورتو، فاز ليفربول بجميع مبارياته الستة في مرحلة المجموعات.

لم يكن بإمكانهم فعل ذلك بدون محمد صلاح، الذي قدم أداءً رائعًا في مسابقة النخبة الأوروبية. سجل اللاعب البالغ من العمر 29 عامًا سبعة أهداف في ستة مباريات بدوري أبطال أوروبا حتى الآن هذا الموسم.

يحتل حاليًا المركز الثالث في قائمة الهدافين في دوري أبطال أوروبا، خلف سيباستيان هالر (10) وروبرت ليفاندوفسكي (9). من المتوقع أن يمضي ليفربول فترة طويلة في دوري الأبطال، وإذا استمر صلاح في تسجيل الأهداف بمعدل غزير، فقد يتفوق على الجميع.

يجب أن يكون الفوز بالحذاء الذهبي في دوري أبطال أوروبا إنجازًا بارزًا في السباق على جائزة الكرة الذهبية.

1- الفوز بلقب دوري أبطال أوروبا

لن تكون هذه هي المرة الأولى التي يلهم فيها صلاح ليفربول بلقب دوري أبطال أوروبا، أليس كذلك؟ لقد رأيناه بالفعل يقودهم للفوز في موسم 2018-19.

ليفربول فريق صعب للغاية للفوز عليه في دوري أبطال أوروبا. هذا لأنه من الصعب دائمًا التفوق عليهم في آنفيلد. على هذا النحو، فإن فريق الريدز من بين المرشحين للفوز بدوري أبطال أوروبا هذا الموسم.

لقد كان صلاح بالفعل مؤديًا بارزًا بالنسبة لهم في المسابقة. إذا تمكن من الفوز بدوري أبطال أوروبا مع ليفربول واستطاع الحفاظ على مستواه، فسيكون من الصعب حرمان صلاح من الكرة الذهبية هذا العام.

المصرى اليوم