إسرائيل تزعم العثور على "آثار يهودية" بمحيط المسجد الأقصى

إسرائيل تزعم العثور على "آثار يهودية" بمحيط المسجد الأقصى إسرائيل تزعم العثور على "آثار يهودية" بمحيط المسجد الأقصى

كتب : الأناضول الثلاثاء 10-09-2013 14:06

زعمت سلطة الآثار الإسرائيلية العثور على "قطع ذهبية أثرية يهودية" بالقرب من المسجد الأقصى، وهو ما فندته مؤسسة الأقصى للوقف والتراث قائلة إنها "آثار مزيفة، ومحاولات باطلة لتزييف التاريخ".

ونشرت غالبية الصحف الإسرائيلية اليوم تقريرا عن القطع المكتشفة قائلة إنها تضم "ميدالية ذهبية و36 قطعة نقدية وخاتمين، تعود جميعا للفترة البيزنطية قبل 1400 عاما"، مشيرة إلى أنه تم العثور عليها في منطقة القصور والآثار الأموية والعباسية التي تم تدميرها جنوبي المسجد الأقصى، على بعد 50 مترا من حائط البراق.

في المقابل اعتبرت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث في بيان لها اليوم وصل مراسل الأناضول نسخة منه أن "محاولات تزييف الآثار والحضارة الاسلامية والعربية التي تقوم عليها أذرع الاحتلال الاسرائيلي وفي مقدمتها سلطة الآثار الاسرائيلية، ليست سوى دسائس وتدليسات تنافي الحقيقة وتهدف الى قلب الواقع على الأرض".

وتابعت على لسان الباحث بالمؤسسة عبدالرازق المتاني أن المؤسسة الإسرائيلية تقوم ببناء تاريخ وتحقيق رواية مزعومة على أرض الواقع، وبالتالي لا يستغرب دس مثل هذه القطع لتعتبر الدليل على صحة الرواية المزعومة".

وأشار إلى أن "حقل الآثار خاصة في القدس بات مرتعا لعمليات التزييف الأثري، وباتت مواقع التنقيب تعج بالقطع المزيفة، والتي غالبا تحمل رسومات ونقوشات يهودية وسرعان ما يتم كشف الزيف بعد أن يكون قد استنفذ مهمته الأساسية".

كان المتاني، أصدر كتابا حول عمليات مشابهة مؤخرا تحت عنوان "علم الآثار وصناعة التاريخ" قال إنه "أثبت من خلاله حجم وكبر التزييف المهني والمتقن المنتشر في الحقل الأثري في القدس بغية تدعيم الرواية التوراتية بأحقية اليهود في المسجد الأقصى والقدس المحتلة".

DMC