عدم وصول الكهرباء يحول دون انتقال مركز رأس الخيمة للتوحد للمبنى الجديد

عدم وصول الكهرباء يحول دون انتقال مركز رأس الخيمة للتوحد للمبنى الجديد عدم وصول الكهرباء يحول دون انتقال مركز رأس الخيمة للتوحد للمبنى الجديد

عقد مجلس إدارة مركز رأس الخيمة أمس اجتماعه الاول لهذا العام، بحضور ممثلين عن أولياء أمور أطفال المركز ولأول مرة لمناقشة العقبات التي تحول دون الانتقال للمبنى الجديد للمركز والمتمثلة إحداها في عدم وصول التيار الكهربائي له لحد الآن، رغم الحاجة الماسة للمبنى الجديد.

وقالت عائشة الشامسي مديرة المركز ورئيسة مجلس الإدارة إنه في بداية هذا العام اعتذر المركز عن استقبال مجموعة من الاطفال ممن هم على قائمة الانتظار، لمحدودية المبنى الذي يشغله المركز حاليا عن استيعاب عدد أكبر.

مشيرة إلى أن المركز يتلقى طلبات من إمارات أخرى للتسجيل فيه وهناك حالتان من سلطنة عمان، وقد وعدتهم إدارة المركز بالقبول فور الانتقال للمبنى الجديد الذي بني بتبرع من أحد البنوك في الدولة وتم الانتهاء منه منذ عام تقريبا، وأكدت عائشة على خطورة تأخير برنامج التأهيل لأطفال التوحد، إذ يؤثر هذا في الاستجابة لبرامج التأهيل، وحول خطط المركز لهذا العام فقد بينت أن المركز سوف يبدأ يوم الاحد باستقبال الاطفال والبدء بعمليات تقييمهم تمهيدا لوضع خطط التأهيل لهذا العام، كما أن المركز بصدد تشكيل مجلس أولياء أمور الأطفال واختيار رئيس مجلس أولياء الامور، ليمثلهم في مجلس الادارة وسيتم تفعيل دور الشراكة مع أولياء الامور لخدمة أهداف المركز.

وفيما يتعلق بتوسع الخدمات التي يقدمها المركز، فإنه في حال حل اشكالية استكمال تجهيز المبنى الجديد، ستكون هناك صالة رياضية ومساحة كبيرة وآمنة للعب وقسم متخصص للعلاج الحسي والعلاج بالماء وحظيرة وقسم للتأهيل المهني وغيره، ما يعني تقديم خدمات نوعية للطلاب ما يسرع في حالات دمجهم في المجتمع وتحسن حالاتهم.