أخبار عاجلة

وزير «اتصالات مصر» يستعرض مبادرة الملك عبدالله لإثراء المحتوى العربي

وزير «اتصالات مصر» يستعرض مبادرة الملك عبدالله لإثراء المحتوى العربي وزير «اتصالات مصر» يستعرض مبادرة الملك عبدالله لإثراء المحتوى العربي

    استقبل رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية الدكتور محمد بن إبراهيم السويل في مقر المدينة أمس (الاثنين)، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في جمهورية العربية المهندس عاطف حلمي، بحضور عدد من مشرفي معاهد ومراكز المدينة.

وقدم رئيس المدينة للمهندس حلمي، شرحاً عن أهداف ومهمات المدينة التي تتركز على التطوير والاستثمار في المنظومة الوطنية للعلوم والتقنية والابتكار، لتعزيز بناء مجتمع قائم على المعرفة بما يخدم التنمية المستدامة للمملكة.

وتطرق الدكتور السويل إلى الجهود التي تبذلها المدينة في مجال الاتصالات وتقنية المعلومات، كمبادرة الملك عبدالله لإثراء المحتوى العربي، والمدونة اللغوية العربية التي تضم أكثر من 700 مليون كلمة، ومحركات البحث العربية التي صممتها المدينة، فضلاً عن بعض التطبيقات التي طورتها للأجهزة الذكية، والبرمجيات مفتوحة المصدر التي تخدم المستخدم العربي.

وشاهد وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المصري، فيلماً وثائقياً عن المدينة استعرض المهمات والأنشطة التي تنفذها المدينة، فضلاً عن بعض المنجزات التي حققتها في عدد من مجالات العلوم والتقنية.

وقدم المشرف على الإدارة العامة للتوعية العلمية الدكتور منصور بن محمد الغامدي عرضاً عن مبادرة الملك عبدالله للمحتوى الرقمي التي جاءت بدعم من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز آل سعود -حفظه لله-، لتوظيف تقنية المعلومات في خدمة اللغة العربية وتعزيز حضورها في كل الميادين بما في ذلك وسائل الاتصال والإعلام والانترنت، مبيناً أن هذه المبادرة أثمرت عن رفع نسبة محتوى اللغة العربية على الانترنت إلى عشرة أضعافه مقارنة بما كان عليه عام 1429، إذ ارتفع المحتوى من 0.3 في المئة  عام 1429 إلى 3 في المئة عام 1433، بحسب تقديرات شركة "غوغل" العالمية.

فيما تحدث المشرف على معهد بحوث الحاسب الدكتور محمد بن إبراهيم الكنهل عن الحاسب الآلي السعودي الفائق السرعة (سنام) الذي احتل المرتبة الرابعة في القائمة العالمية لأكثر الحاسبات الآلية كفاءةَ في استهلاك الطاقة، حسب تصنيف "غرين500"، مفيداً أن "سنام" يعد من أسرع الحاسبات الآلية فائقة السرعة في العالم، إذ يأتي في المرتبة 52 من ترتيب الحاسبات الآلية العملاقة ال 500 المعروفة باسم "توب 500"، ويسبق حاسبات في دول متقدمة ويحتل المرتبة الأولى في منطقة الشرق الأوسط.