أخبار عاجلة

تشوهات الجنين

تشوهات الجنين تشوهات الجنين
د.أسامة صالحةاستشاري أمراض النساء والولادة وأمراض العقم وجراحة المناظير

هناك عدة أسباب ممكن أن تؤدي إلى تشوه الجنين. هذه الأسباب تتلخص في 3 محاور. إما خلل في تكوين الجينات أو في تكوين الكروموسومات أو عيوب خلقية في تكوين أعضاء الجسم.

خلل في تكوين الجينات:

الجينات هي الطبعة الوراثية للجنين وهي عبارة عن نقاط صغيرة جدا تحمل مواصفات الجنين ناتجة من الأب والأم. عندما تلتقي جينات الأم والأب تنتج جينات جديدة حاملة للصفات الوراثية التي يرثها الطفل من أبويه، في بعض الأحيان يكون الأب أو الأم الأبوين حاملا لجينات «ضعيفة» أو غير طبيعية تماما ولكن عند التقائها بالجينات الطبيعية من الطرف الآخر فإن الجينات الطبيعية تغطي الخلل الضعيف في الجينات الأخرى فلا يظهر أي خلل يذكر في الطفل.

أما إن كان كلا الأبوين حاملا لجينات غير طبيعية؛ كما هو في زواج الأقارب عندها تظهر جينات جديدة غير طبيعة مما يؤدي إلى خلل في الجنين. هذا الخلل في بعض الأحيان يمكن أن يؤدي إلى أمراض بسيطة مثل الربو أو الحساسية، وفي بعض الأحيان يمكن أن يكون مرضا لا يظهر إلا مؤخرا مع تقدم العمر كالأمراض العصبية أو أمراض الدم وفي حالات أخرى يمكن أن يؤثر على الخصيتين أو المبايض فيؤدي إلى العقم.

خلل في تكوين الكروموسومات:

الكروموسومات هي التركيبة الوراثية للإنسان حيث يرث الجنين 23 كرموسوما من الأم و23 كروموسوما من الأب ليصبح العدد الكلي 23 زوجا (46 كروموسوما) في بعض الاحيان يحدث خلل في انقسام الكروموسومات عند التقاء البويضة مع الحيوان المنوي مما يؤدي إلى زيادة أو نقصان عدد الكروموسومات. عادة يحدث هذا الخلل مع زيادة عمر المرأة فوق سن الأربعين عاما مما يؤدي إلى خلل في انقسام البويضة الملحقة بشكل غير متساو فينتج جنين إما بـ 47 كروموسوما (كالطفل المنغولي) أو بعدد 45 كروموسوما (كطفل الترنر سندروم).

خلل في تكون اعضاء الجسم

يمكن أن تحدث هذه التشوهات الجسدية بطريقة عشوائية أو نتيجة تعرض المرأة الحامل في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل لعوامل قد تزيد من حدوث هذه التشوهات. فمن المعروف ان تعرض الأم الحامل للأشعة أو المواد الكيميائية قد تسببت تشوهات في الجنين. كما أن إصابة الأم ببعض الأمراض المزمنة كمرض السكري والضغط وأمراض الكلى والصرع وأمراض الغدة الدرقية ممكن أن تؤدي إلى تشوهات في الجنين خاصة ان كانت الأم غير ملتزمة بالعلاج.