هاشم إسلام: إلغاء صلاة الجمعة في "الزوايا" حرب على الله ورسوله لخدمة أهداف سياسية

هاشم إسلام: إلغاء صلاة الجمعة في "الزوايا" حرب على الله ورسوله لخدمة أهداف سياسية هاشم إسلام: إلغاء صلاة الجمعة في "الزوايا" حرب على الله ورسوله لخدمة أهداف سياسية
عضو لجنة الفتوى بالأزهر: القرار يؤكد أن "30 يونيو" لم يستهدف جماعة أو تيار سياسي وإنما "الإسلام"

كتب : أمل القاضي الإثنين 09-09-2013 17:58

استنكر الشيخ هاشم إسلام، عضو لجنة الفتوى بالأزهر الشريف، قرار وزارة الأوقاف بعدم إقامة صلاة الجمعة في الزوايا التي تقل مساحتها عن 80 متر، واصفًا ذلك بأنه "قرار غير شرعي لخدمة أهداف سياسية في المقام الأول"، مشيرًا إلى أن المساجد لم تتعرض لمثل هذه الهجمة الشرسة مثلما تعرضت في هذا العصر.

وقال هاشم إسلام، في تصريحات خاصة لـ"الوطن"، إن "تلك الخطوة حرب على المساجد، وبالتالي حرب على الله ورسوله وعلى الإسلام والمسلمين، فالمساجد لم تتعرض للحرق أو التخريب أو الإغلاق في عز سطوة حكم مبارك، وهو ما يؤكد أن 30 يونيو لم تكن تستهدف جماعة أو تيار سياسي وإنما المستهدف هو الإسلام".

وأشار عضو لجنة الفتوى بالأزهر الشريف إلى أن المساجد الكبيرة لا تستوعب أعداد المصلين؛ ما يجعل المصلون يلجأون إلى الزوايا القريبة، في حين أن مساحة الكنائس والأديرة للمسيحيين تتفوق على تعدادهم الأساسي الذي لا يتجاوز الـ5 ملايين مسيحي بحسب آخر إحصائية للجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، على حد قوله.

DMC