أحمد أبو الغيط ينتقد سياسات تركيا: الوحيدة التي ترفض إجراء الانتخابات وخروج المرتزقة

أحمد أبو الغيط ينتقد سياسات تركيا: الوحيدة التي ترفض إجراء الانتخابات وخروج المرتزقة أحمد أبو الغيط ينتقد سياسات تركيا: الوحيدة التي ترفض إجراء الانتخابات وخروج المرتزقة

اشترك لتصلك أهم الأخبار

قال السفير أحمد أبوالغيط، أمين عام جامعة الدول العربية، إن رئيس المجلس الرئاسي الليبي محمد المنفي وعبدالحميد الدبيبة رئيس الليبية أكدا رفضهما الخضوع للميليشيات في ليبيا.

وأضاف أبوالغيط خلال حلقة خاصة مع الإعلامي أحمد موسى مقدم برنامج «على مسؤوليتي» المذاع على قناة "صدى البلد"، الأربعاء، أنه لا يستبعد على الإطلاق أن يُفتح باب الترشح للانتخابات الليبية خلال أيام قليلة وهذا يؤكد جديتهم.

وأكد أمين جامعة الدولة العربية، أن المجتمع الدولي ما عدا تركيا يؤيدون إجراء الانتخابات الليبية في موعدها وخروج القوات الأجنبية والمرتزقة، مضيفا أن التوافق وعدم الصدام سيؤدي إلى إجراء الانتخابات وتتحقق الشرعية الجديدة.

ولفت إلى أنه لا أحد يتصور أن يحدث قتال وصراع عسكري في ليبيا مثل ما حدث في إبريل 2019، مشيرا إلى أنه من غير الوارد تجاوز موعد الانتخابات الليبية المقررة 24 ديسمبر المقبل.

وعن ترشح خليفة حفتر وسيف القذافي في الانتخابات المقبلة، قال أبوالغيط إنه لم يلمس أي معارضة من السياسيين في ليبيا على ترشحهم حال رغبتهما الترشح.

وأشار أبوالغيط إلى أن تركيا أصبحت على مدى الـ10 سنوات الأخيرة لغز، مضيفا أن تركيا تتحرك بشكل قومي عالميًا وتحاول خدمة اقتصادها.

وأضاف أن أنقرة اصطدمت بعشر دول غربية أوروبية بعد قرار الرئيس التركي طرد 10 سفراء، متابعا: أمارس الدبلوماسية منذ عام 1965 ولم أرى ما يحدث ما قبل تركيا.

وأكد أمين الجامعة العربية، أن الحكومة الليبية الجديدة ستكون هي المسؤولة على كامل ليبيا، معربا عن أمل أن تعود ليبيا موحدة كما كانت قبل 10 سنوات.

ولفت أبوالغيط، إلى أنه خلال زيارته إلى مدينة طرابلس الليبية ووجدها جميلة ونظيفة، مؤكدا أن المليشيات تحاول إيجاد أي طريقة للارتزاق.

المصرى اليوم