وزير الخارجية الإيطالي: إغلاق مراكز احتجاز المهاجرين يتوسط أجندة المباحثات مع ليبيا

وزير الخارجية الإيطالي: إغلاق مراكز احتجاز المهاجرين يتوسط أجندة المباحثات مع ليبيا وزير الخارجية الإيطالي: إغلاق مراكز احتجاز المهاجرين يتوسط أجندة المباحثات مع ليبيا

اشترك لتصلك أهم الأخبار

قال وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو إن مسألة التغلب النهائي على نظام مراكز احتجاز المهاجرين في ليبيا، تتوسط النقاط المطروحة على أجندة المباحثات بين روما وطرابلس.

وفي إحاطة برلمانية أشار دي مايو إلى «أننا أمضينا وقتا طويلا بحيث تم إدراج إغلاق المراكز صراحة ضمن التزامات السلطات الليبية في استنتاجات مؤتمر برلين الثاني في 23 يونيو»، مؤكدا أن «إيطاليا ليست مستعدة لتقديم التنازلات، حول حقوق الأفراد، وبشكل خاص الأكثر هشاشة، لا في ليبيا ولا في أي مكان آخر».

وذكر الوزير أن «تجديد مذكرة التفاهم بشأن الهجرة الموقعة عام 2017، والتي يجري التفاوض بشأنها، كان مشروطًا من قبلنا بأخذ الطرف الليبي على عاتقه التزامات أكثر صرامة بكثير لضمان دعم من يواجه صعوبات، بدءا بالتغلب التدريجي على نظام مراكز الاستقبال وزيادة مشاركة وكالات الأمم المتحدة».

وأضاف: «حماية أوضاع المهاجرين واللاجئين هي أيضا محور التعاون الثنائي بين إيطاليا وليبيا. فالحكومة لم ترتب تمويلا مباشرا لخفر السواحل الليبي، بل تدعم تعزيز قدرات السلطات الليبية في أنشطة البحث والإنقاذ ضمن نطاق مسؤوليتها ومكافحة الاتجار بالبشر، في ظل الامتثال التام للوائح الدولية»، مشيرا إلى أن «هذا هو أحد خطوط العمل فقط».

المصرى اليوم