معلومات لا تعرفها عن محمد توفيق في ذكرى ميلاده

معلومات لا تعرفها عن محمد توفيق في ذكرى ميلاده معلومات لا تعرفها عن محمد توفيق في ذكرى ميلاده

لاقتراحات اماكن الخروج

تحل اليوم الذكرى 113 على ميلاد شيخ الفن المصري الفنان محمد توفيق، الذي يعد واحدا من رواد الفن المسرحي، وعمالقة التمثيل في والعالم العربي، حيث قدم العديد من الأدوار التي تركت بصمة واضحة وقوية في تاريخ السينما المصرية.

قال توفيق في لقاء تلفزيوني سابق، إنه اضطر إلى تزوير خطابا ملكيا حصل عليه من مكتب الفنان سليمان نجيب مدير الأوبرا الملكية حينها في أحد زياراته له، وكتب عليه قرر الملك فاروق تعيين محمد بك توفيق مديرا للأوبرا الملكية، ارضاءا لوالدته المريضة التي كانت لا ترضي بعمله بالفن، وكانت تتمنى أن يلتحق بوظيفة تضمن له دخلا ثابتا، فأراد أن يدخل السرور على قلبها، وماتت وهي تظن أن ولدها مدير الأوبر الملكية.

ومحمد توفيق هو من عائلة «العجيزي» الشهيرة بمحافظة الغربية المعروفة بوطنيتها ومقاومتها للاحتلال الإنجليزي، وانتقل بعد إنهاء المرحلة الإعدادية مع أسرته إلى حلوان، والتحق بمعهد التمثيل بعد تأسيسه في مطلع الثلاثينات، وبعدها بسنوات سافر إلى المملكة المتحدة لدراسة التمثيل، وتعلم على يد النجم المسرحي الراحل لورانس أوليفييه، كما عمل مخرجًا في القسم العربي بالإذاعة البريطانية، وكان من رواد المسرح والإخراج الاذاعي وعمل في الإذاعة بالإذاعات الأهلية ثم بعد افتتاح الإذاعة المصرية.

وكانت بداية توفيق الفنية عندما كان طالباً في المدارس الابتدائية والثانوية، ثم التحق بمعهد التمثيل الذي تأسس عام 1930 فاحترف التمثيل مع فرقة جورج أبيض وعزيز عيد وفرقة خليل مطران، وفي عام 1937 سافر إلى إنجلترا لدراسة التمثيل، وبعد عودته عام 1941 رشحه المخرج نيازي مصطفى لبطولة فيلم مصنع الزوجات وبعدها توالت افلامه والتي بلغ عددها مائة فيلم منها ابن البلد، حب من السماء، شهداء الغرام، السوق السوداء، شارع البهلوان، معلش يا زهر، بابا أمين، لك يوم يا ظالم، شيء من الخوف، الأخ الكبير، أولادي، حسن ونعيمة، الاعتراف، وآخر أفلامه هو أرض الأحلام.

المصرى اليوم