الكاظمي: السياسة تحولت عند البعض لابتزاز وخداع الناس

الكاظمي: السياسة تحولت عند البعض لابتزاز وخداع الناس الكاظمي: السياسة تحولت عند البعض لابتزاز وخداع الناس

اشترك لتصلك أهم الأخبار

حسم رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي الاحد جدلا محتدما في بلاده عن نتائج الانتخابات الاخيرة معتبرا ان الناس قد اختارت خلالها من يمثلها داعيا النواب الجدد إلى العدل والصدق والامانة ورعاية الناس.

وقال الكاظمي في كلمة له خلال حضوره احتفالية بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف في منطقة الاعظمية السنية في بغداد التي تضم ضريح الامام ابو حنيفة النعمان «نقف هنا اليوم بين أهلنا وأحبتنا لنحتفي معهم بالمولد النبوي الشريف في مدينة الأعظمية العزيزة على القلب حيث كنت منذ الطفولة أشهد المولد النبوي في الأعظمية وفي مسجد أبي حنيفة النعمان لاستذكار مناقب سيدنا محمد (صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم) الذي وصفه الله تعالى بقوله الكريم: بسم الله الرحمن الرحيم.. وَإِنّكَ لَعَلَىَ خُلُقٍ عَظِيمٍ. صدق الله العلي العظيم.

واشار إلى ان جملة من كلمات القرآن الكريم تختصر المعاني الإنسانية السامية التي اتصف بها الرسول وكانت جوهر رسالته التي دائماً ما نقول إنها بدأت برجل واحد وأصبحت أمة.. منوها إلى ان «الأخلاق هي المعنى العميق لديننا الحنيف وقد قال الرسول الأعظم:»إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق«؛ لأنها هي المعنى الذي منح للبشر إنسانيتهم وميزهم عن باقي المخلوقات».

عبر الكاظمي عن الاسف لان بعض تلك المعاني بحاجة إلى تذكير دائم.. فالفاسد مثلاً هو من تخلى عن قيمه الأخلاقية والسياسة هي التي تعني في الحقيقة خدمة الناس، وقيادتهم للأفضل، ورعايتهم، وحل نزاعاتهم ومشاكلهم لكنها أصبحت تعني لدى البعض مفاهيم الابتزاز، والكذب، والتدليس، والصراع، وخداع الناس.

واضاف «اليوم نفي بعهدنا أمام شعبنا بإجراء انتخابات نزيهة مبكرة، والناس اختارت من يمثلها، وهؤلاء النواب الجدد سيمارسون دورهم في مجلس النواب الجديد وهم عليهم واجبات أخلاقية ووطنية تجاه شعبهم، بل عليهم واجب إعادة ثقة الناس بالعمل السياسي، وإعادة الثقة بالديمقراطية» كما نقل عنه مكتبه الاعلامي في بيان تابعته «ايلاف».

وشدد الكاظمي على انه كله ثقة أن أعضاء مجلس النواب الجديد سوف يضعون التجارب الماضية بسلبياتها وإيجابياتها أمام أعينهم وهم، يمارسون عملهم التشريعي. وقال «النواب الجدد عليهم أن يستحضروا القيم الدينية العالية، وسيكون منهج نبينا محمد (صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم) في رعاية الناس والعدل والصدق والأمانة حاضراً في ضمائرهم وهم يؤدون القسم كنواب جدد».

المصرى اليوم