ماكرون عن جرائم الشرطة الفرنسية ضد الجالية الجزائرية في باريس : «لا تغتفر»

ماكرون عن جرائم الشرطة الفرنسية ضد الجالية الجزائرية في باريس : «لا تغتفر» ماكرون عن جرائم الشرطة الفرنسية ضد الجالية الجزائرية في باريس : «لا تغتفر»

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أدان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، جرائم شرطة بلاده ضد الجالية الجزائرية في باريس في 17 أكتوبر عام 1961، ووصفها بأنها «جرائم لا تغتفر».

وأكد الإليزيه في بيان أن رئيس البلاد أكد عقب مراسيم الذكرى 60 لأحداث أكتوبر، إن الجرائم التي ارتكبت في التوقيت المذكور تحت إشراف موريس بابون، «لا تغتفر» وتابع: الإليزية تنظر فرنسا إلى تاريخها بأكمله بوضوح وتعترف بالمسؤوليات المحددة بوضوح«، مشيرا إلى أن ماكرون»أول رئيس يزور مكانًا للذاكرة.

وكان موريس بابون، قد ارتكب جرائم بحق الفرنسيين عندما كان واليًا حتى عام 1967.

وهناك توتر في العلاقة بين الجزائر وفرنسا إثر استدعاء كل منهما لسفراء البلدين، احتجاجا على ما قاله الرئيس ماكرون بحق ذاكرة الشعب الجزائري المناضل.

المصرى اليوم