داعية: «الزهد لا يعني ارتداء ملابس باليه.. دي خيابة»

داعية: «الزهد لا يعني ارتداء ملابس باليه.. دي خيابة» داعية: «الزهد لا يعني ارتداء ملابس باليه.. دي خيابة»

اشترك لتصلك أهم الأخبار

قال الدكتور محمد على، الداعية الإسلامي، إن الكثير من الناس لا يفهم معنى الزهد إلا من رحم ربي، لافتًا إلى أن الإمام أحمد بن حنبل عرف الزهد بالقول: «ترك الحرام زُهد العوام، ترك الفضول من الحلال وهذا زهد الخواص، وهذا يعني عدم النظر إلى الكثير من الحلال والرضا بما قسمه الله لك، فلن يصل الإنسان إلى الزهد إلا من خلال الرضا، وترك ما يشغلك عن الله عز وجل، وهذا زهد العارفين».

ولفت «علي»، خلال حواره مع الإعلاميين رنا عرفة وممدوح الشناوي، ببرنامج «البيه والهانم»، المذاع على فضائية «صدى البلد»، مساء الاثنين، إلى أن زهد العارفين يعني ترك ما يشغل عن الله عز وجل بمعنى ذكر الله والاستغفار باستمرار لكي يغفر الله الذنوب، معقبًا: «ليس معنى الزهد هو ارتداء ملابس باليه أو ملابس مرقعة، أو الرائحة غير الجيدة، أو عدم تهذيب الذقن، أو الأظافر الطويلة، ده مش زهد، ده خيابة».

المصرى اليوم