كنا مصدر إزعاج للعدو .. الفدائى عبدالمنعم قناوى يروى بطولات انتصار أكتوبر

كنا مصدر إزعاج للعدو .. الفدائى عبدالمنعم قناوى يروى بطولات انتصار أكتوبر كنا مصدر إزعاج للعدو .. الفدائى عبدالمنعم قناوى يروى بطولات انتصار أكتوبر

اشترك لتصلك أهم الأخبار

«نحن أبناء السويس آخر ناس في ودعنا قواتنا المسلحة التي ذهبت لمحاربة العدو في سيناء».. بهذه الكلمات تحدث بطل المقاومة الشعبية عبدالمنعم قناوى والملقب ب«صقر السويس»، عن دور المقاومة الشعبية الباسلة في مدينة السويس، جاء ذلك خلال احتفالية حزب المحافظين مساء أمس بذكرى انتصار حرب أكتوبر .

وقال :«كنا بنعمل عمليات ازعاج للجانب الاسرائيلي نقوم بها شرق القناة ونعبر القناة ليلا ونرصد تحركات العدو ننسف مستودعات وقود خاصة بهم ونمزق اسلاك اتصالاتهم ونزرع الالغام وندمر دبابات كل هذه العمليات كانت تتم ليلا وعلي اهداف ثابته».

وتابع قناوى :«تطورالأمر بنا أننا نهاجم العدو في وضح النهار وهي من العمليات التي نعتز بها بعد ان اكرمنا الله بها حيث كانت يوم الاربعاء 5 نوفمبر عام 1969 في هذا اليوم عبر 11 فدائي قناة السويس من منطقة الشط بمحافظة السويس، واشتبكنا مع العدو الذي كان يتحرك في دورية مكونة من سيارتين نصف جنزير ودبابة ونجحنا ودمرناهم واسرنا احد جنودها وسقط الباقي بين قتلي وجرحي ورفعنا العلم المصري الذي كان يرفرف شرق القناه واصبح مزار لجنودنا المتواجده في القطاع الجنوبي في جبهة القتال وتوالت العمليات الناجحة في حرب الاستنزاف».

وأشار قناوى أنه من أهم العمليات التي يفخر بها قذف منصات صواريخ الهوك المضادة للطيران المنخفض التي اقامها العدو الاسرائيلي في منطقة ابو رديس بجنوب سيناء، وقال :«عندما صدر قرار وقف اطلاق النار يوم 8 اغسطس عام 1970 لم تتوقف التدريبات بل تضاعفت وكنا بنتسلق سلسلة جبال الجلاله وننزل من قمم الجبال إلى خليج السويس كل واحد يحمل البندقية الخاصة به وينزل ليسبح في البحر» .

وأوضح قناوى أنه بعد هزيمة 1967 كان يستقبل جنود وظباط الجيش مع زملائه وإجراء الاسعافات الأولية اللازمة لهم ويتم التعامل معهم بحرص شديد، فكان يتعامل مع الجندي العائد من سيناء كالطفل الصغير ويتناول الطعام تدريجيًا حتى لا تتأذى أجهزته الهضمية لأنه لم يتناول الطعام لعدة أيام .

وأكد قناوى أن السويس كانت مصدر إزعاج للعدو، لأنهم كانوا يرصدوا تحركاتهم نهارًا وفي المساء نهاجمهم ونلحق بهم الخسائر، مضيفًا أن أول عملية عبور للقناة كانت من 52 سنة وعبر القناة 12 فدائي بالنهار واشتبكوا مع دورية متحركة للعدو وقُتل منهم وأصيب بعضهم ولكنهم استطاعوا أسر أحد أفراد تلك الدورية ورفع العلم المصري لأول مرة على شرق القناة«

المصرى اليوم