منسق مشروع تطوير «القاهرة التاريخية»: لا نسعى لإزالتها

منسق مشروع تطوير «القاهرة التاريخية»: لا نسعى لإزالتها منسق مشروع تطوير «القاهرة التاريخية»: لا نسعى لإزالتها

اشترك لتصلك أهم الأخبار

قال محمد الخطيب، منسق مشروع تطوير القاهرة التاريخية، إنه بعد ثورة 25 يناير دخلت مباني كثيرة في القاهرة التاريخية لا تنتمي لها من حيث الطابع أو الشكل أو المعالجة، ولكن نحاول معالجة الوجهات الخاصة بها بحيث تكون جزء من التكوين الرئيسي للقاهرة التاريخية.

وأضاف الخطيب، خلال برنامج «من القاهرة» على فضائية «سكاى نيوز عربية»، السبت: «نطمئن المواطنين بأننا نتعامل مع تطوير القاهرة التاريخية وليس إزالتها».

وأوضح أن الوكالات مرتكزة حول بوابات القاهرة التاريخية، سواء البوابات الشمالية أو الجنوبية، بالإضافة إلى أن منطقة مسجد الحاكم بها وكالات كثيرة جدًا، وتعتبر مركز تجمع لعدد كبير من التجار، ولكن أغلبها اندثر وأصبح أنقاض، ونحاول إحياءها من جديد، ويعاد استخدامها في الحرف.

ولفت منسق مشروع تطوير القاهرة التاريخية، إلى أن هناك درجات مختلفة جدًا من التعاون، فهناك ترميم المباني الأثرية والمسجلة كتراث، وأيضًا المباني غير المسجلة ولكن لها قيمة، ولا يمكن ترك أماكن فضاء دون تطويرها.

المصرى اليوم