أخبار عاجلة

طريق مكة القديم يخيف طلاب المجمع التعليمي

طريق مكة القديم يخيف طلاب المجمع التعليمي طريق مكة القديم يخيف طلاب المجمع التعليمي

الطلاب وأولياء الأمور يطالبون بإنشاء جسر للمشاة

 إبراهيم شهاب (جدة)

اشتكى عدد من أولياء أمور الطلاب لـ«عكاظ» عن الوضع المخيف الذي تواجهه مدرسة الشاطئ الواقعة في كيلو 7 بالقرب من حي الدقيق بالوزيرية بسبب وقوع المدرسة على الشارع العام، حيث لا يوجد جسر مشاة للطلاب للوصول إلى المدرسة في الصباح الباكر وعند الانتهاء من اليوم المدرسي.الأمر الذي يشكل هاجسا مقلقا بالنسبة للطلاب وأولياء أمورهم والذين طالبوا بضرورة إنشاء جسر يفضي إلى المدرسة حتي لا يتعرضوا لحوادث الدهس في هذا الموقع الخطير.في البداية، أوضح محمد إسكندر (ولي أمر أحد الطلاب) أن الشارع العام أصبح سريعا بعد إنشاء الكوبري الجديد عليه، حيث إن المركبات تمر مسرعة للانطلاق في طريق مكة المكرمة ذهابا وإيابا، ما زاد الطيب بلة حسب رأي الأهالي لأن أبناءهم يمرون من الشارع بشكل يومي ويقطعون الطريق وسط المركبات المتسارعة، ما قد يعرضهم للخطر كل يوم.وأضاف «تحدثنا كثيرا مع أمانة المحافظة لمعالجة المشكلة حتى قبل إنشاء الكوبري الجديد في الشارع، والوعود دائما تبشر بالخير، إلا أن شيئا لم يحدث».من ناحيته، أوضح ناصر البارقي أنه كثيرا ما يسمع من ابنه عبدالله عن دهس في الشارع العام بسبب قطع الطلاب للشارع العام وسط المركبات ما يؤدي لحوادث أليمة يذهب ضحيتها طلاب أبرياء في سن الزهور.وأضاف «مثل هذه الشوارع الواجب الاهتمام بها أكثر وإنشاء جسر خشبي يمر منه الطلاب وأولياء الأمور، فالنفس غالية ولا يمكن التهاون فيها»، وتساءل «لماذا لم يكن جسر المشاة من ضمن خطة الأمانة حين إنشاء الجسر الذي لا يتجاوز عمره السنة تقريبا؟، علما بأن المدرسة تقع على طريق مكة في الشارع العام».«عكاظ» حاولت الاتصال على مصدر في الأمانة لمواجهتها بشكاوى الأهالي ومعرفة ماستؤول إليه الأمور وما هي الحلول المتوقعة لمعالجة مشكلات الشارع وطريق مكة القديم بالقرب من مجمع الشاطئ التعليمي، ولكن لم تتلق ردا يزيل هواجس الطلاب وأولياء أمورهم.

جي بي سي نيوز

شبكة عيون الإخبارية