أخبار عاجلة

خداع وتمويه.. تفاصيل اعتقال الأسير أيهم كممجي بعملية مشتركة من الشاباك والشرطة والجيش

خداع وتمويه.. تفاصيل اعتقال الأسير أيهم كممجي بعملية مشتركة من الشاباك والشرطة والجيش خداع وتمويه.. تفاصيل اعتقال الأسير أيهم كممجي بعملية مشتركة من الشاباك والشرطة والجيش

اشترك لتصلك أهم الأخبار

كشفت وسائل إعلام إسرائيلية تفاصيل العملية الأمنية التي نفذتها شرطة الاحتلال بالتعاون مع عناصر من الجيش والشاباك، فجر اليوم بجنين، وانتهت بإعتقال آخر الفارين الستة من سجن جلبوع، الأسيرين أيهم كممجي ومناضل نفيعات.

و قالت صحيفة «يديعوت أحرونوت»، إن عملية اعتقال الأسيرين أيهم كممجي ومناضل نفيعات تمت من خلال عملية خداع وتضليل، شارك في التخطيط لها رئيس هيئة أركان جيش الاحتلال أفيف كوخافي، وضباط كبار في هيئة الأركان.

وأضافت أن الخطة اقتضت أن تدخل قوة كبيرة من جيش الاحتلال بشكل مرئي ومكشوف، إلى بعض المناطق في مدينة جنين، من أجل خداع المقاومين والأهالي، وتشتيت الانتباه عن مكان تنفيذ عملية الاعتقال التي جرت بشكل سري.

وقالت مصادر في الجيش الإسرائيلي إن عملية القبض على الأسيرين تمت من قبل الشاباك و«لواء مناشيه» حيث حضر جميع قادة المنطقة الوسطى في غرفة العمليات الخاصة بالعملية.

وأضافت أن الأسيرين الفارين خرجا من المنزل بعد محاصرته واستسلما دون مقاومة، مشيرا إلى أن العملية كانت دقيقة ومباغتة.

وهذا ما أكده والد الأسير أيهم كممجي، والذي افاد بأن كممجي هاتفه قبيل إلقاء القبض عليه قائلًا أنه أراد الاستسلام دون مقاومة حفاظًا على أرواح من كان بمنزلهم، وخشية نشوب اشتباك بين عناصر جيش الاحتلال ومواطني جنين، حسبما أفادت به وسائل إعلام فلسطينية محلية .

عملية خداع ولفت انظار

وفي نفس السياق قالت صحيفة «يديعوت أحرنوت»، إن «القوات الكبيرة التي دخلت جنين نفذت علانية عملية خداع للفت الأنظار، بينما في منطقة أخرى داهمت وحدة اليمام الخاصة والشاباك، بغطاء عسكري سرا، المبنى الذي تحصن فيه الأسيران في شرق جنين».

فيما ذكرت صحيفة «هارتس» العبرية، أن «جهاز الشاباك كانت لديه معلومات دقيقة عن وجود الأسيرين في المنزل منذ أيام، وعندما تم التأكد من تلك المعلومات بدأ تنفيذ العملية بمخطط مسبق».

عملية مشتركة للشباك والجيش والشرطة

وأشارت إذاعة جيش الاحتلال الإسرائيلي، إلى أنه «كان هناك اعتقاد أن الأمر قد يستغرق بضع أشهر، وأن هروب الأسيرين إلى جنين سيكون أكثر تعقيدا، لكن عملية مشتركة للجيش والشاباك والشرطة بمعلومات دقيقة للغاية أنهت العملية».

وأضافت أن الجيش الإسرائيلي سبق ونشر بطاريات القبة الحديدية وتم وضعها في حالة تأهب خوفا من صواريخ قد تطلقها حركة الجهاد الإسلامي بعد اعتقال الأسيرين في جنين.

وأعلن الجيش الإسرائيلي، فجر اليوم الأحد، اعتقال الأسيرين مناضل نفيعات، وأيهم كممجي، في عملية مشتركة بين الأجهزة الأمنية الإسرائيلية المختلفة، داخل مدينة جنين.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي، إنه «في عملية مشتركة للجيش الإسرائيلي وجهاز الشاباك ووحدة اليمام الخاصة، تم اعتقال الأسيرين اللذين هربا من سجن جلبوع في منطقة مدينة جنين».

وذكر أدرعي في تغريدة له عبر موقع «تويتر»، أنه تم «اعتقال الأسيرين وهما على قيد الحياة، وتم تحويلهما للتحقيق».

بينما أكدت شرطة حرس الحدود الإسرائيلية، في بيان رسمي، أنه «بعد حوالي أسبوعين من المطاردة تمكنت قوة من وحدة اليمام الخاصة بالتعاون مع الشاباك والجيش في جنين من اعتقال الأسيرين اللذين هربا من سجن جلبوع بعد معلومات استخبارية وصلت عن مكانهما».

وكان الأسيران كممجي ونفيعات قد انتزعا حريتهما برفقة أربعة أسرى آخرين من خلال نفق حفروه أسفل سجن جلبوع في 6 سبتمبر الجاري.

المصرى اليوم