أخبار عاجلة

الجزائر تبدأ عملية "الفتح المبين" لتعقب العناصر الإرهابية

الجزائر تبدأ عملية "الفتح المبين" لتعقب العناصر الإرهابية الجزائر تبدأ عملية "الفتح المبين" لتعقب العناصر الإرهابية

حمل الرئيس الجزائرى عبد العزيز بوتفليقة بصفته وزيرا للدفاع الوطنى رئيس أركان الجيش الوطنى الشعبى الفريق أحمد قايد صالح قائد أركان الجيش رسالة وجهها إلى جميع القوات المسلحة تتضمن ضرورة الحفاظ على أمن واستقرار الجزائر وحماية سيادتها والقضاء على جميع الفلول الإرهابية، خاصة مع الوضع الأمنى الذى يسود دول الجوار.

ونقلت تقارير عن مصادر أمنية رفيعة المستوى أن رسالة الرئيس للجيش، التى جاءت خلال استقباله لقائد الأركان أمس الأول ولم يعلن عنها إلا مساء أمس الأربعاء تضمنت تحذيرات صارمة من المساس بسيادة ووحدة الجزائر، حيث شدد على ضرورة مكافحة الإرهاب وتفكيك شبكاته خاصة فى ظل الأوضاع الأمنية المتردية التى تشهدها دول الجوار، منها تلك الواقعة فى مربع الساحل والتى وصفها الرئيس بأحداث خطيرة على أمن البلاد.

وأضافت أن القائد الأعلى للقوات المسلحة أعطى تعليمات جديدة إلى قيادة الجيش بضرورة تشديد الإجراءات الأمنية فى وعلى طول الشريط الحدودى وصد أى تهديد سواء من طرف الجماعات الإرهابية أو المهربين، بعد أن تلقى من الفريق أحمد قايد صالح، عرضا شاملا ومفصلا عن الأوضاع الأمنية السائدة فى البلاد وعلى الحدود.

وتم الاتفاق خلال اللقاء على تنفيذ مخطط أمنى جديد لشن عملية أطلق عليها اسم "الفتح المبين" ترتكز على القيام بعمليات استباقية لتعقب العناصر الإرهابية فى المدن والحواضر الكبرى وجميع الحدود الجزائرية مع تونس وليبيا والمغرب ومالى، حيث أنشأت التنظيمات الإرهابية قاعدة خلفية لها بهذه المنطقة المعروفة بتضاريسها الجغرافية الوعرة والصعبة، واعتبارها منطقة استراحة محارب ولجمع المؤن والأسلحة والتخطيط لعمليات إجرامية.

اليوم السابع

شبكة عيون الإخبارية