أخبار عاجلة

على الفتاة المقبلة على الزواج أن تصرح برغبتها فى معرفة كل خبايا العلاقة الجنسية

على الفتاة المقبلة على الزواج أن تصرح برغبتها فى معرفة كل خبايا العلاقة الجنسية على الفتاة المقبلة على الزواج أن تصرح برغبتها فى معرفة كل خبايا العلاقة الجنسية

أكد الدكتور محمود عبد الرحيم غلاب أستاذ علم النفس الأسبق بجامعة القاهرة، أنه لا مانع إذا صرحت الفتاة المقبلة على الزواج، برغبتها فى معرفة ماهية الزواج وطبيعة إقامة علاقة جنسية وكل الواجبات والحقوق الجنسية التى تحتاجها والمطلوبة منها.

ويبين أن مجرد تصريح الفتاة بهذا الأمر لا ضرر منه، بل على العكس يفيدها كثيرا فى مصارحتها لنفسها، ولمن حولها ولزوجها ويساعدها ذلك كثيرا على إنجاح علاقتها بزوجها فى المستقبل.

وبالتالى فهو يفيدها نفسيا واجتماعيا، ويؤثر فيها بشكل إيجابى لأنها تظهر أمام نفسها بمظهر الصريحة غير المتكلفة أو متصنعة وتطالب بحقوق طبيعية.

فلا داعى لنعت هذه الفتاة التى تصرح عن رغباتها وحقوقها بالجريئة أو وصفها بانعدام الحياء، وغيرها من الأوصاف التى يطلقها المجتمع الشرقى، ولكن من الأفضل أن يستمع الأب والأم والإخوة للفتاة المقبلة على الزواج، ومحاولة القيام بشرح كل ما يخص طبيعة العلاقة الجنسية الجديدة عليها كليا، والتى لا تعلم عنها شيئا وأن يطلبوا استشارة متخصص إذا وجدوا ضرورة لذلك.

ويجب أن يدور الحديث بين الفتاة وأسرتها فى جو من الفكاهة والحميمية ومحاولة السيطرة على الخجل، ويجب أن يكونوا حريصين على إنجاح زواج الفتاة، وألا يبالغوا فى ردة فعلهم، تجاه طلبها بالتعرف على خبايا الزواج التى لا يسمح فى مجتمعاتنا بالتحدث فيها.

ويجب أن تدعم الأسرة الفتاة وتحاول إيصالها بمصدر المعلومات الأكثر خبرة والموثوق به، طبيب مختص أو خبير فى العلاقات الجنسية أو طبيب نفسى ذى خبرة على سبيل المثال.

مصر 365