اعتقال زعيم الحركة الإسلامية فى القدس.. وعشرات المتطرفين اليهود يقتحمون المسجد الأقصى

اعتقال زعيم الحركة الإسلامية فى القدس.. وعشرات المتطرفين اليهود يقتحمون المسجد الأقصى اعتقال زعيم الحركة الإسلامية فى القدس.. وعشرات المتطرفين اليهود يقتحمون المسجد الأقصى
اعتقال «رائد صلاح» بعد دعوته التصدى للمتطرفين اليهود.. وحماس والهيئة الإسلامية المسيحية تدينان

كتب : محمد حسن عامر ووكالات منذ 6 دقائق

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلية، صباح أمس، الشيخ «رائد صلاح»، رئيس الحركة الإسلامية داخل إسرائيل، وقالت مصادر فلسطينية إن «قوات الاحتلال اعتقلت الشيخ صلاح أثناء توجهه إلى القدس للمشاركة فى مؤتمر صحفى من أجل الدعوة إلى يوم النفير فى القدس والمسجد الأقصى المبارك».

وقال «على أبوشيخة»، رئيس مؤسسة الأقصى، إنه «فى صباح أمس، وأثناء مرافقتى للشيخ رائد صلاح، حيث كنا متجهين للبدء بوقائع المؤتمر الصحفى من أجل يوم النفير فى القدس والمسجد الأقصى المبارك، لاحظنا أن عدة سيارات من المخابرات تقوم بملاحقتنا إلى أن قاموا بإيقاف السيارة والنزول منها واعتقال الشيخ صلاح». وأضاف: «عندما قمت بسؤالهم عن التهمة الموجهة للشيخ، قالوا بأنها تهمة إثارة أعمال شغب فى القدس والأقصى، قاصدين بذلك أيام وأعمال النفير التى تدعو إليها الحركة الإسلامية».

وكان الشيخ «صلاح» قد دعا الفلسطينيين للنفير للمسجد الأقصى، اليوم، للتصدى للدعوات المتكررة من قبل المتطرفين اليهود لاقتحامات جماعية للأقصى بمناسبة ما يسمى «الأعياد اليهودية». ولفت إلى أن النفير سيكون تحت شعار «قادمون يا قدس»، محذراً من أن الاحتلال يحاول تكرار تجربة المسجد الإبراهيمى فى الخليل وفرض هيمنته على المسجد الأقصى وتقسيمه. وأدانت حركة «حماس» اعتقال الشيخ «صلاح».

فى السياق ذاته، اقتحم العشرات من المتطرفين اليهود باحة المسجد الأقصى، صباح أمس، تحت مسمى «السياحة الأجنبية». وحذرت الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات من دعوات الجماعات اليهودية لاقتحام المسجد الأقصى، واعتبر الأمين العام للهيئة، «حنا عيسى»، المخطط المتواصل لاقتحام الأقصى والدعوات الأخيرة لاقتحامه فى رأس السنة العبرية إصراراً وتعنتاً إسرائيلياً على تهويد المسجد رغم الإدانات العربية والإسلامية والدولية، مؤكداً إسلامية المسجد الأقصى ورفض جميع مخططات التهويد.

وكانت بعض الجمعيات اليهودية المتطرفة قد أعلنت فى وقت سابق عن نيتها اقتحام المسجد الأقصى لإدخال حجر الأساس لبناء الهيكل المزعوم، اليوم، بمرافقة عدد من الحاخامات وأعضاء الكنيست ووزراء من جانب اليمين اليهودى المتطرف. ويتوقع خبراء أمنيون فلسطينيون تكرار مجزرة الأقصى الأولى، التى حدثت عام 1990، عندما حاول أمناء الهيكل المزعوم وضع حجر الأساس، حيث راح ضحية تلك المجزرة حين ذاك 18شهيداً وإصابة المئات نتيجة الاشتباكات.

DMC