أخبار عاجلة

جزار شاب يقتل ابن عم والده في كرداسة بسبب 40 جنيهًا ()

جزار شاب يقتل ابن عم والده في كرداسة بسبب 40 جنيهًا (فيديو) جزار شاب يقتل ابن عم والده في كرداسة بسبب 40 جنيهًا ()

اشترك لتصلك أهم الأخبار

في لحظة واحدة، قٌتل خالد رمضان، صاحب محل سوبر ماركت، وأصيب شقيقه «محمود» بجٌروح قطعية بجسده، ليعيش «الأخير» وسط حسرة لتدخلهما لعمل معروف مع نجل ابن عمومتهما، بعد اعتدائه بالضرب على شاب ماسح أحذية في كرداسة بالجيزة.

«دفعت 40 جنيهًا للشاب المسكين، حاولت ترضيته بالمبلغ البسيط».. يحكى «محمود»، بداية الواقعة المأساوية، إذ اعتدى «حمادة»، ابن نجل عمومته، على شاب يمسح أحذية بالشارع بالضرب المبرح، الأمر الذي لم يعجب «حمادة» وجعله يستشيط غضبًا ويشكو لولده، ويقول له: «هو عم محمود بيتدخل ليه هو ماله؟».

حين صاح والد «حمادة» في ابن عمومته «محمود»، وسط الشارع: «إنت مالك ابنى يضرب أي حد»، رد عليه الرجل: «عملت معروف، علشان لما شوفت حالته والدة ماسح الأحذية والدموع في عينيها، ودول ناس غلابة دفعت الفلوس».

الكلام لم يعجب والد الشاب «حمادة»، فنال من الطرف الثانى «محمود» السُباب، فتدخل على إثر ذلك «خالد»، شقيق الأخير، وقال: «إحنا هنرد على كبير الأسرة عندكم وإخواتكم».

أثناء مكالمة «خالد» مع أولاد عمومته يشكو لهم سلوك «حمادة»، ووالده «عمرو»: «عمالين يشتموا فينا علشان بنعمل خير»، صاحت زوجة «الأخير» في ابنها الأكبر «محمود»- تشابه الاسم مع الطرف الأول: «إلحق أبوك بيتخانق تحت البيت مع ولاد عمه».

المجني عليه

الابن الأكبر، 19 عامًا، الذي يعمل «جزارا»، نزل من البيت حاملاً سكين ذبح، وضرب «خالد» أمام محله بطريقة عشوائية: «كل حتة في جسمه متقطعة، قلبه طلع بره من ضربة شديدة»، ثم اعتدى على شقيقه «محمود»، بمساعدة والده الذي كان يمسك «شومة».

لم يكتف الأب وابنه بذلك فتوجها إلى قسم الشرطة لتحرير محضر بالواقعة، وبإحالتهما للنيابة سألهما وكيل النائب العام: «هو السكين دا بتاعكم؟»، فتلعثم الابن، وقال: «أيوه كنا بندافع بيه عن نفسنا»، ولم يدر أن الشرطة كانت وصلت لمكان المشاجرة وحرزت أدوات الجريمة، بعد نقل جثمان «خالد» إلى مشرحة زينهم، حيث لفظ أنفاسه في مستشفى قصر العينى، بالوقت الذي كان شقيقه «محمود» يُجرى عملية جراحية في ذراعه اليسرى، إثر الإصابات التي لحقت به.

شقيق المجنى عليه يعتصر الألم قلبه ويقول: «أخويا اتقتل علشان بنعمل معروف، مينفعش يكون مقابل الإحسان الغدر والخسة، عاوزين حقه، أخويا اللى مات كان الكبير وبيساعد أمنا المُسنة»، فيما طالب ابن الضحية: «عاوز حق أبويا، المتهمين ضربوا واحد اسمه محمد حسن، كان بيحاول يفض المشاجرة، لم يرحموا أحدًا، يتمونا وأبويا تركنا 4 أولاد أكبرنا 17 سنة».

النيابة العامة قررت حبس الجزار الشاب ووالده 4 أيام على ذمة التحقيقات، وطلبت تحريات تكميلية لأجهزة الأمن لكشف ملابسات الواقعة، وقررت التحفظ على كاميرات المراقبة بمحيط مكان الجريمة.

المصرى اليوم