أخبار عاجلة

المملكة تجدد دعوتها لموقف دولي جاد وحازم لوقف جرائم النظام السوري

المملكة تجدد دعوتها لموقف دولي جاد وحازم لوقف جرائم النظام السوري المملكة تجدد دعوتها لموقف دولي جاد وحازم لوقف جرائم النظام السوري

    رأس صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، الجلسة التي عقدها مجلس الوزراء بعد ظهر أمس في قصر السلام بجدة.

وأوضح وزير الثقافة والإعلام الدكتور عبدالعزيز بن محيي الدين خوجة، في بيانه لوكالة الأنباء عقب الجلسة، أن مجلس الوزراء اطلع على عدد من التقارير حول مستجدات الأحداث في المنطقة والعالم، ومختلف الجهود الدولية بشأن تداعيات الأزمة السورية، وأكد المجلس في هذا السياق أن رفض النظام السوري لكل المحاولات المخلصة والجادة وإصراره على ارتكاب المجازر المروعة ضد شعبه يتطلب موقفاً دولياً حازماً وجاداً لوقف تلك المآسي الإنسانية ضد أبناء الشعب السوري.

الموافقة على انضمام وزارة الشؤون الإسلامية إلى اللجنة الدائمة لمكافحة غسل الأموال

وشدد مجلس الوزراء على البيان الصادر عن المجلس الوزاري لجامعة الدول العربية في اجتماعه الطارئ في القاهرة وما تضمنه من إدانة واستنكار شديدين للجريمة البشعة التي ارتكبها النظام السوري باستخدام الأسلحة الكيميائية في تحد صارخ واستخفاف بالقيم الأخلاقية والإنسانية والأعراف والقوانين الدولية، ودعوته المجتمع الدولي للاضطلاع بمسؤولياته عبر القيام بالإجراءات الرادعة اللازمة لوضع حد للانتهاكات وجرائم الإبادة التي يقوم بها النظام السوري منذ أكثر من عامين، وأن أي معارضة لأي إجراء دولي لا يمكن إلا وأن تشكل تشجيعاً لنظام دمشق للمضي قدماً في جرائمه واستخدام أسلحة الدمار الشامل المتاحة لديه أمام أنظار ومسامع العالم، وجدد المجلس وقوف المملكة العربية السعودية قلباً وقالباً مع إرادة الشعب السوري وقيادته الممثلة في ائتلافه الوطني.

وفي الشأن الداخلي أكد مجلس الوزراء بمناسبة اطلاق حملة " الحج عبادة وسلوك حضاري" أن ما تقدمه المملكة لحجاج بيت الله الحرام من خدمات عبر مختلف الأجهزة والقطاعات هدفه تسهيل حجهم وتقديم ما يجب لراحتهم وتذليل السبل والإمكانات لهم، مشدداً على أن الأجهزة المعنية في المملكة لن تتساهل في تطبيق العقوبات بحق المخالفين لأنظمة الحج.

وبين معاليه أن مجلس الوزراء تطرق بعد ذلك إلى عدد من النشاطات الثقافية والعلمية والاقتصادية التي شهدتها المملكة هذا الأسبوع، ورفع مجلس الوزراء الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود على صدور موافقته - أيده الله - على إطلاق " برنامج خادم الحرمين الشريفين لدعم صمود المدن الفلسطينية " واعتماد ميزانية تقديرية لهذا البرنامج بمبلغ 200 مليون دولار يشمل جميع المدن والبلديات الفلسطينية الأعضاء في منظمة العواصم والمدن الإسلامية الذي أعلنه يوم أمس -امس الاول-صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور منصور بن متعب بن عبدالعزيز وزير الشؤون البلدية والقروية لدى افتتاحه تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين المؤتمر العام الثالث عشر لمنظمة المدن والعواصم الإسلامية المنعقد في مكة المكرمة.

ونوه المجلس بافتتاح مؤتمر الأدباء السعوديين الرابع بالمدينة المنورة تحت رعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين - حفظه الله - الذي يتزامن عقده مع مناسبة اختيار المدينة المنورة عاصمة للثقافة الإسلامية 2013م.

كما اطلع المجلس على تقرير عن مشاركة المملكة في معرض بكين الدولي للكتاب في دورته العشرين والإقبال الكبير الذي حظي به جناح المملكة من قبل الزوار معرباً عن تقدير المملكة لجمهورية الصين الشعبية على اختيارها المملكة بوصفها أول دولة عربية وإسلامية ضيف شرف للمعرض هذا العام لدورها الحضاري الرائد في مختلف جوانب الفكر والثقافة وخدمة الانسان، كما ثمن المجلس الإجراءات التطويرية لتخفيف أعباء التقاضي بافتتاح دوائر التخصص النوعي داخل المحاكم المتخصصة مع تكثيف الدعم التدريبي للقضاة.

وأفاد معالي الدكتور عبدالعزيز بن محيي الدين خوجة أن المجلس واصل إثر ذلك مناقشة جدول أعماله وأصدر القرارات التالية:

أولاً:

بعد الاطلاع على ما رفعه صاحب السمو رئيس الهيئة العامة للطيران المدني وبعد النظر في قرار مجلس الشورى رقم (65/30) وتاريخ 24/7/1434ه قرر مجلس الوزراء الموافقة على اتفاقية بين المملكة العربية السعودية ودولة الكويت في مجال خدمات النقل الجوي الموقعة في مدينة جدة بتاريخ 15/11/1433ه الموافق 1/10/2012م بالصيغة المرفقة بالقرار.

وقد أعد مرسوم ملكي بذلك.

ثانياً:

قرر مجلس الوزراء الموافقة على انضمام وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد إلى اللجنة الدائمة لمكافحة غسل الأموال المشكلة بقرار مجلس الوزراء رقم (15) وتاريخ 17/1/1420ه.

ثالثاً:

قرر مجلس الوزراء إضافة ممثل من هيئة التحقيق والادعاء العام إلى لجنة مكافحة جرائم الاتجار بالأشخاص في هيئة حقوق الإنسان التي قضى بتشكيلها البند (ثانياً) من قرار مجلس الوزراء رقم (244) وتاريخ 20/7/1430ه.

رابعاً:

وافق مجلس الوزراء على نقل وتعيينات بالمرتبة الرابعة عشرة وذلك على النحو

التالي:

1 - تعيين سليمان بن صالح بن حمد النصيان على وظيفة(وكيل الوزارة المساعد للشؤون المدرسية) بالمرتبة الرابعة عشرة بوزارة التربية والتعليم.

2 - نقل سعود بن عبدالله بن أحمد العبيسي من وظيفة (أمين منطقة الحدود الشمالية) بالمرتبة الرابعة عشرة إلى وظيفة (وكيل الأمين المساعد للخدمات) بذات المرتبة بأمانة منطقة الرياض.

3 - تعيين المهندس عبدالمحسن بن مساعد بن سعود بن سويلم على وظيفة (مهندس مستشار معماري) بالمرتبة الرابعة عشرة بأمانة منطقة الرياض.

4 - نقل عبدالله بن زيد بن عبدالله الراجح من وظيفة (محافظ المندق) بالمرتبة الرابعة عشرة إلى وظيفة (وكيل الإمارة المساعد للشؤون الأمنية) بذات المرتبة بإمارة منطقة الباحة.

5 - تعيين عادي بن فالح بن سوقان البقمي على وظيفة (أمين مجلس المنطقة) بالمرتبة الرابعة عشرة بإمارة المنطقة الشرقية.

كما ناقش المجلس عدداً من الموضوعات العامة المدرجة على جدول أعماله ومن بينها تقرير سنوي لهيئة الهلال الأحمر السعودي عن عام مالي سابق وأحاط المجلس علماً بما ورد في التقرير السنوي المشار إليه ووجه حياله بما رآه.