أخبار عاجلة

رئيس جامعة الزقازيق: الضبطية القضائية لا تعنى عودة الحرس مرة أخرى

رئيس جامعة الزقازيق: الضبطية القضائية لا تعنى عودة الحرس مرة أخرى رئيس جامعة الزقازيق: الضبطية القضائية لا تعنى عودة الحرس مرة أخرى

استعدت جامعة الزقازيق لاستقبال العام الدراسى الجديد، والتى تتطلع فيه إلى أن تطور آليات كلياتها لتطوير مستوى الخدمة التعليمية، وتقدم خريجا قادرا على المنافسة فى سوق العمل، ومن خلال ما تسعى له من الحصول على شهادات الجودة لها بما تقدمه من مستوى متميز فى التعليم والبحث العلمى والتنمية، حيث تقدم تعليما متميزا وبحوثا أكاديمية مجتمعية وتنموية رائدة وخدمات مجتمعية متفردة وتنمية متواصلة لمواردها البشرية فى إطار من الابتكار والجودة والاستقلالية والقيم الأخلاقية.

وفى حوار الدكتور "أشرف الشيحى" القائم بأعمال رئيس الجامعةلــــــ" اليوم السابع" والذى تولى هذه المهمة قبل أسبوعين عقب استقالة الدكتور محمد عبد العادل المحسوب على التيار الإخوانى والذى واجه معارضة شديدة بسبب تدنى مستوى الخدمات التعليمية فى عهده، أكد أنه تم وضع خطة متكاملة لصيانة المبانى بالكليات من دورات المياه والمعامل والقاعات إلى جانب الانتهاء من وضع الجداول الدراسية لجميع الفرق.

وقال إننى أرفض إقصاء أى فصيل سياسى أو تمييز فصيل عن آخر فكل طالب من حقه التعبير عن رأية ما دام فى إطار السلمية وعدم ارتكاب أى مخالفة، مشيرا أننى أراهن الآن على وعى الشباب، الذى أصبح لديه حس وطنى يحافظ على منشآت الحرم الجامعى.

وأوضح أن هناك فرقا كبيرا بين الضبطية القضائية والحرس الجامعى الذى كان يتبع لوزارة الداخلية، وأن الحرس الذى يعمل الآن هو حرس مدنى، وسيعمل تحت إشراف الجامعة وفى إطار القانون سيتم وضعه فى حالة تطبيقه ولن يكون أداة لقمع طلاب أو فصيل سياسى داخل الحرم الجامعى، لافتا إلى أنه خلال السنوات الثلاث الماضية شهدت الجامعة عددا من الحوادث نتيجة عدم تحقيق الأمن والانضباط بداخلها.

وقال إن القيادات بالجامعة معظمها قيادات منتخبة، وأن إقالتها سوف تحدث بلبلة وعدم استقرار للمنظومة التعليمية وأنه فى حالة ثبوت تقصير أو ارتكاب مخالفة من هذه القيادات سيكون هناك محاسبة فى إطار قانونى وطبقا للقانون.

وعن المدن الجامعية قال، إن المدن الجامعية لن تستطع تسكين أى طالب، بدأت إجراءات التسكين للطلاب المستحقين بداية ديسمبر الجارى، وذلك بعد الانتهاء من أعمال الصيانة والترميمات الشاملة بالمبانى.

وأضاف أنه يتم حاليا بحث أزمة الطلاب الذين من المفترض تسكينهم بالمبانى والبالغ عددهم ما يقرب من 4500 طالب، لافتا أن الطلاب على علم بالقرار منذ فترة.

وقال الشيحة إن لدينا أكثر من خمس كليات مرشحة لشهادة الجودة، ونأمل الحصول عليها حيث قمنا بتطوير المعامل والمناهج وتوفير كافة الإمكانيات من اجل توفير مناخ جيد للطالب يسمح بتخريج منتج "طالب" قادر على منافسة فى سوق العمل.
> وأضاف أنه يتم دراسة تطوير الجامعة وإضافة عدد من الكليات خلال السنوات القادمة، مثل كلية الإعلام بدلا من قسم الإعلام بكلية الآداب وكلية طب الأسنان.

مصر 365