أخبار عاجلة

«طيبة» تستقبل 4 آلاف طالب وطالبة بـ«التحضيرية»

«طيبة» تستقبل 4 آلاف طالب وطالبة بـ«التحضيرية» «طيبة» تستقبل 4 آلاف طالب وطالبة بـ«التحضيرية»

 عبد العزيز المعيرفي (المدينة المنورة)

استقبلت جامعة طيبة ممثلة بعمادة الخدمات التعليمية أمس الأحد، الطلاب والطالبات المستجدين في السنة التحضيرية لهذا العام، الذين وصلت أعدادهم لما يقارب أربعة آلاف طالب وطالبة بفعاليات ثقافية وترفيهية، في أول أيام الحفل التعريفي الذي يمتد طوال هذا الأسبوع.وتخلل حفل اليوم الأول مسابقات ترفيهية للطلاب والطالبات، حيث قدمت الجوائز العينية للفائزين، فيما قدمت العمادة فيلما وثائقيا في مسرح السنة التحضيرية مقر الحفل، حيث استعرض الفيلم أنظمة وقوانين الجامعة، إضافة إلى تعريف بأهم وأبرز أقسام الجامعة ذات العلاقة المباشرة بطلاب السنة التحضيرية وذلك من خلال مشاهد خفيفة احتواها الفيلم تجيب على أكثر الأسئلة شيوعا وتكرارا بين الطلاب على مدى الأعوام الماضية.كما تضمنت مشاهد الفيلم الوثائقي كلمة ترحيبية تعريفية لعميد الخدمات التعليمية بالجامعة الدكتور وليد بن بليهش العمري رحب خلالها بالطلاب والطالبات، مبينا أن السنة التحضيرية بمثابة البوابة الرئيسة التي يلج الطالب من خلالها في التخصص بالقسم الذي يرغب فيه بإحدى كليات الجامعة وقد أولت جامعة طيبة اهتماما ملحوظا بتطوير لوائح وأنظمة وآليات الدراسة بهذا البرنامج عاما بعد عام، ليواكب آخر مستجدات التعليم العالي، حيث أصبح للبرنامج بعد تطويره شكلا جديدا يخدم مصلحة الطالب أولا بإعداده إعدادا نموذجيا، موضحا أن الجامعة ارتأت تطوير البرنامج لتحقيق أقصى درجات الاستفادة، فأصبح البرنامج الآن يقتصر على الراغبين في الدراسة بإحدى الكليات الصحية والعلمية، كما هو موضح في دليل القبول الخاص بالجامعة، كما أصبح البرنامج يستقبل جميع الطلاب في مسار واحد تحت مسمى (المسار العلمي) ومن خلال ذلك المسار يتنافس جميع الطلبة على الكليات جميعها وعند اجتياز الطلبة لمتطلبات السنة التحضيرية يتم ترشيحهم للكليات حسب رغباتهم وبناء على أعداد المقاعد المعتمدة لكل كلية حسب معدل التسكين الذي يمثله بنسبة 70 في المئة معدل الطالب التراكمي في السنة التحضيرية فيما تتمثل النسبة المتبقية وهي 30 في المئة في النسبة الموزونة الثلاثية التي حصل عليها الطالب قبل التحاقه بالمرحلة الجامعية، وأضاف الدكتور العمري «نلاحظ من خلال الآلية الجديدة أمرين؛ هما أن الطالب لم يلغ جهده في تحصيله ما قبل الجامعي، وأن دراسة الطالب وجهده في السنة التحضيرية أصبحت تعد من السنوات الفعلية لدراسة الطالب وتحتسب ضمن تحصيل الطالب في مرحلته الجامعية وضمن خطة دراسته في تخصصه بعكس الأعوام الماضية، ولا يفوتني أن أشير لأبرز ما تم استحداثه في السنة التحضيرية لهذا العام وهو تدريس المقررات باللغة الإنجليزية المبسطة، كما تم التركيز في مهارات اللغة الإنجليزية على مهارات التفكير الناقد ومهارات المساءلة، كما تم استحداث مقرر جديد يعنى بمهارات اللغة العربية وما يختص بمهارات الكتابة والتحرير، إضافة إلى تخصيص مقرر يعنى بمهارات التعلم، كما تمت إعادة صياغة مقرر الحاسب الآلي بالتركيز على ما يخدم الأغراض الأكاديمية، وإضافة مقرر الثقافة الإسلامية لتعزيز السلوكيات الإسلامية الإيجابية، وذلك من خلال التدريبات والتطبيقات العملية، كما تم تقليص عدد ساعات الدراسة الفعلية لإعطاء الطلاب متسعا من الوقت لممارسة التعلم الذاتي من خلال البحث والاطلاع والمراجعة.