عبد المعطي حجازي: الأساس الفكري للسلفيين أسوء من الإخوان

عبد المعطي حجازي: الأساس الفكري للسلفيين أسوء من الإخوان عبد المعطي حجازي: الأساس الفكري للسلفيين أسوء من الإخوان

 

قال الشاعر الكبير أحمد عبد المعطي حجازي، الفائز بجائزة النيل فرع الآداب، إنه فور علمه بحصوله على الجائزة قام بالغناء تعبيراً عن الفرحة والحرية.

وأضاف “حجازي”، خلال حواره مع الإعلامي محمود الورواري عبر شاشة العربية الحدث، مساء الإثنين، أنه أدى جزء من أغنية لسيد درويش، فور علمه بفوزه وذلك أثناء تواجده داخل اجتماع المجلس الأعلى للثقافة.

وأوضح الشاعر الكبير أنه سعد كثيراً بحصوله على جائزة النيل فرع الآداب، مشدداً على أنه دافع عن حرية التفكير والإبداع طوال مسيرته الحافلة وخاصة منذ أن كان يكتب بجريدة الأهرام.

وأكد الفائز بجائزة النيل فرع الآداب، أن المثقفين المصريين عانوا بشكل كبير طوال الـ25 عاما السابقة، منوهاً بأنه حان الوقت لاستعادة المثقف المصري لحريته والتعبير عن رأيه.

وأشار “حجازي”، إلى أنه توقع سقوط حكم قتلة فرج فودة بشكل سريع بسبب طبيعة الشعب المصري، مشدداً على أن مبدأ السمع والطاعة ينتج عبيداً لا أحرارا وهو أمر منافي للفن والآداب الذي يقوما على حرية التعبير والتفكير، ولذك لم نرى أي شاعر أو فنان ينتمي للإخوان.

وتابع:”أقمت مناظرة مع الرئيس السابق محمد مرسي أثناء كونه نائباً بالبرلمان أمام المشاهدين، حول الثقافة وشؤونها، والإشارات التي نتلقاها حاليا تثير القلق ولا تبعث في نفوسنا شئ من الطمأنينة بشأن تعديل الدستور، وما أريده من الدستور القادم أن يفرق بين الدين والدولة”.

واستطرد:”لابد من رفع كل المواد التي تخلط الدين بالسياسة، ومنع قيام أي حزب على أساس ديني، مع عودة المادة الثانية كما كانت بدستور 1971 وحذف المادة الـ19″.

وتابع:”الأهرام استولي عليها النكرات، الأمر الذي أساء إلى عدد كبير من كتاب الأهرام من ناحية وقراء الأهرام من جهة أخرى، ولن أعود مجدداً للكتابة فيها إلا عقب الاعتذار لي ورد اعتباري”.

واختتم الشاعر الكبير أحمد عبد المعطي حجازي، حديثه قائلاً:”الأساس الفكري للسلفيين أسوء من الإخوان، وهناك أعضاء بلجنة الخمسين لتعديل الدستور ستدافع بشدة عن حريات التعبير، وهناك ضعف في تمثيل المرأة والمسيحيين في لجنة الخمسين لتعديل الدستور”.

أونا