أخبار عاجلة

تقليص دوام «الصحية» يدفع المراجعين لـ «الخاصة»

تقليص دوام «الصحية» يدفع المراجعين لـ «الخاصة» تقليص دوام «الصحية» يدفع المراجعين لـ «الخاصة»

 محسن الحازمي (القنفذة)

تعتبر مراكز الرعاية الصحية إحدى الشرايين الداعمة للمستشفيات الكبرى خاصة في الفترة المسائية، ويتوافد المراجعون لها من أجل الكشف والتشخيص، إضافة إلى إجراءات تطعيم الأطفال ومتابعة النساء الحوامل ومعالجة الأسنان، خاصة بعد زيادة عددها بالمناطق والمحافظات والقرى، ما كان له الأثر الكبير في تقليل الضغط على المستشفيات الكبرى عند وجود حالات مرضية متوسطة إلى خفيفة كآلام الأسنان والحمى ونزلات البرد والقيء لدى الأطفال، بالإضافة لفحص ومتابعة مرضى الضغط والسكر والروماتيزم وغيرها من الأمراض، إلا أن قرار وزارة الصحة الصادر مؤخرا القاضي بقصر العمل في هذه المراكز الصحية على فترة واحدة فقط، قلل من الفائدة المرجوة منها، كون بعض المراجعين ومرافقيهم يكونون مرتبطين بأعمال في الفترة الصباحية.بينما تزيد الحاجة الماسة لهذه المراكز في الفترة المسائية خاصة بعد الساعة الثالثة عصرا إلى التاسعة مساء باعتبارها فترة فراغ للموظفين وذويهم، وتنتشر في محافظة القنفذة والمراكز التابعة لها عدد من المراكز الصحية التي يتوافد عليها مئات المرضى يوميا وتزيد كثافة المراجعين لها في المساء.وعن الضرر الواقع على المرضى والمراجعين نتيجة تقليص فترة الدوام بالمراكز الصحية يقول عبده الزبيدي، أحد المراجعين لمركز حي الشرقية بالقنفذة، إن إلغاء دوام الفترة المسائية جعله يراجع المراكز الصحية الأهلية ودفع مبالغ مالية من أجل الكشف عند طبيب عام تجنبا للزحام الموجود بمستشفى القنفذة العام والذي يتطلب الوصول للطبيب ساعتين.من جانبه أفاد صالح محمد، أن عمل المراكز الصحية بعد صلاة العصر إلى الساعة الثامنة يعتبر مريحا للأسر وأربابها، مشيرا إلى أن بعض الموظفين الذي يتعرض أحد أفراد أسرته لعارض صحي كأزمة ربو أو ألم أسنان أو حتى يحتاج لتطعيم أطفاله باللقاحات الأساسية سيكون الأمر أسهل بكثير من الفترة الصباحية نظرا للدوام الرسمي الذي قد يكون بعيدا عن مقر السكن بالإضافة لضغط العمل وعدم القدرة على الاستئذان.وطالب بإعادة دوام المراكز الصحية في الفترة المسائية نظرا للحاجة الماسة، لافتا إلى أنه تم افتتاح مقر للتوعية بخطر الأمراض المزمنة وصحة الحوامل ورعاية المسنين مؤخرا في مركز صحي المظيلف بالتعاون مع مكتب التربية والتعليم نظرا لدور المراكز في التوعية والعلاج، إلا أن تقليص فترة الدوام قيد دورها في خدمة المرضى.في المقابل أوضحت مصادر بصحة القنفذة أن قرار قصر الدوام الرسمي في الفترة الصباحية مطبق في المراكز الصحية التي تقع في مدينة القنفذة فقط، أما الواقعة في القرى التابعة للقنفذة تعمل على فترتين لعدم وجود مستشفيات بها، علما بأن القرار قصر الدوام في المراكز الصحية داخل المدن مطبق منذ فترة ولم تطبقه صحة القنفذة إلا مؤخرا في المراكز الواقعة داخل المدينة فقط.