أخبار عاجلة

ارتفاع الرسوم يعيد 40 % من طلاب «الأهلية» للحكومية

ارتفاع الرسوم يعيد 40 % من طلاب «الأهلية» للحكومية ارتفاع الرسوم يعيد 40 % من طلاب «الأهلية» للحكومية

 سهى العرابي (الطائف)

أدى ارتفاع رسوم المدارس الأهلية المفروضة على طلابها إلى عودة الكثير من طلاب وطالبات المدارس الأهلية إلى المدارس الحكومية بنسبة تجاوزت 40 % تفاديا للرسوم المفروضة والتي تجاوزت للمرحلة الابتدائية في أغلب المدارس حاجز العشرة آلاف فيما أصبحت رسوم المرحلة المتوسطة تتراوح بين 12 - 15 ألف ريال، فيما قفزت رسوم المرحلة الثانوية إلى 18 ألف ريال، الأمر الذي أصبح فوق مقدرة بعض الأهالي الذين قاموا بدورهم بالتوجه للمدارس الحكومية وعودة أبنائهم وبناتهم إلى صفوف مدارس التربية.وقد شهدت عدد من المدارس الحكومية خلال الأسبوع الماضي إقبالا كبيرا لأخذ خطاب من المدارس الحكومية لقبول الطالب أو الطالبة، حيث أكد أولياء أمور الطلبة أن الأمر أصبح غير معقول في ارتفاع رسوم المدارس الأهلية والتي لا تتوفر بها الكثير من المميزات عن المدارس الحكومية مطالبين في الوقت نفسه بإيجاد حلول للحد من ارتفاع رسوم المدارس الأهلية.عدد من مديري ومديرات المدارس أكدوا أنه خلال الأسبوع الماضي شهدوا إقبالا كبيرا من قبل أولياء أمور الطلاب وطالبات المدارس لأخذ خطاب قبول من المدارس لقبول طالباتهم وتحويلهم من المدارس الأهلية للحكومية وذلك بسبب ارتفاع رسوم المدارس الأهلية. وأعرب عدد من أولياء أمو الطالبات عن أسفهم لما يحدث في معظم المدارس الأهلية التي أصبحت رسومها مذهلة وغير معقولة، حيث تجاوزت حاجز العشرة آلاف للمرحلة الابتدائية و15 ألفا للمرحلة المتوسطة وقد تصل 18 ألف ريال للمرحلة الثانوية، مشيرين إلى أن السبب الرئيسي لانضمام أبنائهم وبناتهم للمدارس الأهلية هي قلة عدد الطلاب في الفصل الدراسي.مدير عام التربية والتعليم بالطائف الدكتور محمد الشمراني أكد أن الرسوم للمدارس الأهلية تفرض من قبل ملاك المدارس وأن إدارة التربية والتعليم تحرص على الاجتماع المستمر بملاك المدارس لوضع الحلول اللازمة للرسوم وعلى أن تكون رمزية ولكن في الوقت نفسه فإدارة التربية ممثلة في مدارس البنين والبنات فاتحة أبوابها لاستقبال جميع الطلاب والطالبات القادمين من المدارس الأهلية بسب ارتفاع الرسوم أو غيرها، قائلا «هم أبناؤنا وبناتنا ومدارس التربية توفر لهم ما وفرته لزملائهم الآخرين فهذا حق من حقوقهم».ودعا الشمراني أن يكون هناك حلول جذرية لارتفاع الرسوم في المدارس الأهلية.