أخبار عاجلة

المتضررون من «قلابات» الروضة ينتظرون وعد «قريبا»

المتضررون من «قلابات» الروضة ينتظرون وعد «قريبا» المتضررون من «قلابات» الروضة ينتظرون وعد «قريبا»

 نادر العنزي (تبوك)

أبدى مواطنون من حي الروضة في تبوك استياءهم على ما أطلقوا عليه صمت الأمانة على وجود الناقلات والقلابات في محيط الحي وتحركاتها المقلقة ووقوفها الدائم في مواقع حيوية الأمر الذي أحدث تلوثا بيئيا وتسبب في زحام وقلق للسكان. وكشفت جولة «عكاظ» على مخطط الراجحي المقابل لحي الروضة وجود عدد كبير من الشاحانات التي تعمل على بيع البلاط والأسمنت بالإضافة إلى تواجد القلابات والشاحانات والرافعات بشكل دائم حيث اتخذ أصحابها ذلك المخطط مستقرا لهم.قريبا... متى؟وطبقا للمواطنين، فإن الوعود التي أطلقها الدكتور رياض الغبان المتحدث الإعلامي في أمانة منطقة تبوك بنقل جميع تلك المعدات «قريبا» إلى موقع آخر لم تحدث فيه شيء برغم أن الوعود كانت قبل نحو 5 أشهر «إلا أن الحال مازال على ما هو عليه دون أي تغيير». ويقول سعد العطوي من سكان الروضة أنهم يعانون كثيرا من تواجد تلك الشاحنات من حيث انبعاث الغبار والأتربة إلى داخل منازلهم وطالب أمانة المنطقة بنقلها إلى المنطقة الصناعية.مصير الوعودأما محمد الشهري، فاستغرب من وجود تلك الشاحنات مشيرا أنها سببت تلوثا للحي بالإضافة إلى الزحام الذي سببته، مطالبا بوضع حل نهائي. فيما يرى نايف العطوي، عدنان محمد أن الشاحنات زادت من وطأة الزحام على الطريق المؤدي إلى الحي. أما راكان العطوي فيرى أن الحي أصبح مكتظا بالعمال الأجانب الذين يتجمعون في محيط الناقلات، وتساءل عن مصير تصريحات المتحدث الرسمي في أمانة منطقة تبوك.